لتبق على اطلاع أينما كنت

“غل”: نبذل جهودا مضنية لإعادة مختطفي “بي كا كا” الإرهابية

استقبل الرئيس التركي “عبد الله غل”، مساء اليوم الثلاثاء، أسر المختطفين من قبل منظمة “بي كا كا” الإرهابية، في بقصر “تشانقايا” الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة.

ووصلت، في وقت سابق اليوم، العائلات التي دخلت اعتصاما، منذ فترة، في ولاية ديار بكر، جنوب شرق تركيا، إلى العاصمة أنقرة، للضغط على المسؤولين من أجل استرداد أبنائهم، من المنظمة الإرهابية، وللقاء رؤساء الأحزاب في البرلمان التركي.

وأوضحت المعلومات التي وردت من الرئاسة التركية، أن “غل” استمع إلى أسر المختطفين، وقال لهم بعدها في حديث قصير “لقد كنتم سببا في اهتزاز تركيا، لأنكم لم تخرجوا في يوم ما بعد اقتياد أبنائكم إلى الجبل، لتطالبوا بإعادتهم، فلم تكن لديكم الجرأة لفعل ذلك يوما ما قبل ذلك، لكنكم الآن تتحلون بالشجاعة، وتطالبون بما كان ينبغي عليكم المطالبة به منذ زمن”.

وتابع قائلا: “في النهاية هؤلاء أبناؤنا، ونحن نفعل، وسنفعل، كل ما بوسعنا من أجل إعادتهم لكم سالمين”، مؤكدا أن السلطات الحالية، والحكومة تبذل جهودا مضنية من أجل وقف نزيف الدماء في البلاد، والاعتراف بحق كافة أبناء الشعب التركي، في الحياة بشكل متساوٍ، دون تمييز على أي أساس.

ولفت “غل”، إلى أن “الجميع يمكنهم إنهاء الصراع، والاشتبكات من خلال إعمال العقل السليم، وسيوفقنا الله تعالى في الوصول إلى نتيجة ترضي جميع الأطراف، وتعيد للبلاد استقرارها وأمنها”.

وأعرب الرئيس التركي عن مشاركته الأهالي في مصابهم، مشددا على أن الدولة بكافة أجهزتها ستفعل كل ما هو لازم من أجل إعادة الأبناء المختطفين، ووقف معاناة الأمهات، والآباء.

وتلجأ المنظمة الإرهابية إلى اقتياد الشباب الذين تجمعهم – بحجة إقامة فعاليات اجتماعية ودورات لغة كردية – إلى المناطق الريفية، عقب استغلال عواطفهم باستخدام أساليب دعائية، وجرهم إلى ارتكاب انتهاكاتٍ جنائية، لضمهم إلى صفوفها عبر الإرغام، أو التغرير.

كما استهدفت المنظمة أعداداً من الطلاب الدارسين في الجامعات، من سكان جنوب شرق تركيا، وعملت على توريطهم بأعمال مخالفة للقانون، كمقاومة قوات الأمن، والاعتداء على المباني الحكومة، وبعدها تقوم بتخويفهم من الاعتقال، والسجن، حتى لا يبق أمامهم إلا الانضمام إلى كادرها المقاتل في الجبال.

اترك رد