لتبق على اطلاع أينما كنت

“الأمن القومي التركي” يناقش مختطفي “بي كا كا” وأحداث العراق

ناقش مجلس الأمن القومي التركي، الذي انعقد اليوم الخميس، مستجدات الأحداث الجارية داخل تركيا، وفي غيرها من الدول المجاورة لها، مثلالعراق، وسوريا.

وبحسب بيان صدر عقب انتهاء الاجتماع فإن “المجلس تناول مسيرة السلام الداخلي في تركيا، وقيم المرحلة التي وصلت إليها الجهود المبذولة في هذا الشأن حتى الآن”.

وأوضح البيان أن المجتمعين شددوا على أهمية تناول مسألة الأطفال المختطفين في تركيا من قبل عناصر منظمة “بي كا كا” الإرهابية، لتجنيدها ضمن صفوفهم، وأنهم أعربوا عن تقديرهم العميق لمشاعر الأمهات، اللائي يتظاهرن من أجل إعادة أبنائهن.

وتناول الاجتماع تفاصيل التدابير الحالية، وما سيستجد من تدابير أخرى مماثلة، لمواجهة أي أعمال من شأنها تهديد السلام، والاستقرار داخل البلاد.

كما أُحيط المجلس علما بكافة المعلومات المتعلقة بالإجراءات الإدارية، والقانونية، التي تم اتخاذها بشأن الكيانات غير القانونية، التي تغلغلت داخل مؤسسات الدولة، وأثرت بشكل كبير على هيبتها، بحسب البيان.

وعلى جانب آخر بحث الاجتماع التركي، آخر تطورات الأزمة العراقية الحالية، ومدى تأثيرها السلبي على دول المنطقة، فضلا عن أوضاع تركمان العراق الذين كانوا أكثر المتضررين من تلك الأحداث.

وذكر البيان أن المجتمعين أعربوا عن قلقهم البالغ، حيال تطورات الأحداثالعراقية، وحيال احتمال تحولها إلى صراع مذهبي طائفي “قد يكلفالعراق والعراقيين الكثير، والكثير، لذلك نحن نؤكد دعمنا للعراقيين من أجل وحدة أراضيهم، وعود الاستقرار لهم في أسرع وقت ممكن”.

كما بحث الاجتماع الأزمة السورية الراهنة، وتداعياتها على الأمن والاستقرار بالمنطقة، ومدى صلتها بالأحداث الجارية في العراق، كما تطرق إلى العلاقات العسكرية التركية- الأفريقية.

وانعقد الاجتماع الاعتيادي لمجلس الأمن القومي التركي لشهر حزيران/يونيو، في وقت سابق اليوم، برئاسة رئيس الجمهورية “عبد الله غُل”.

ويتألف مجلس الأمن القومي من جناحين، أحدهما سياسي يترأسه رئيس الوزراء، والآخر عسكري برئاسة رئيس هيئة الأركان، كما يجتمع المجلس بشكل دوري مرة كل شهرين، لمتابعة القضايا الأمنية الداخلية والخارجية، التي لها علاقة بالشأن التركي.

اترك رد