لتبق على اطلاع أينما كنت

لوحات ظلالية مدهشة لمصلين على أبواب جامع تركي

يتوافد الزوار على جامع، “ديفريغي الكبير” بولاية، “سيواس” التركية، الواقعة في وسط منطقة الأناضول، كي يشاهدوا إحدى العجائب الفريدة في معمار الجوامع حول العالم، والتي يتميز بها هذا الجامع المدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، من خلال علاقة الجامع الفريدة مع الشمس والظلال، حيث يمكن في حوالي الساعة السابعة، من صباح كل يوم، رؤية ظل امرأة تصلي على باب الجامع المسمى “الجنة”، في حين يمكن رؤية ظل رجل يصلي على الباب الغربي للجامع “باب التاج” قبل صلاة العصر بخمس وأربعين دقيقة، وفي التاسعة صباحا يمكن على باب “الشاه” رؤية ظل رجل، يعتقد أنه لأحمد شاه، الذي أمر ببناء الجامع.

ويحتشد الزوار في تلك الأوقات لمشاهدة والتقاط صور تلك الظاهرة الغريبة، التي تعبر عن تطور فن العمارة في الأناضول في القرن الثالث عشر، الذي بني فيه الجامع، وارتباطه بالحسابات الفلكية.

وقال قائمقام ديفريغي، “محمد نبي كايا”، في تصريحات للأناضول، إن الجامع يعتبر مثالا على نقش الإيمان والعلم والحب على الحجر، مشيرا إلى أن ظاهرة الظلال تحدث في الفترة من مايو/ أيار إلى سبتمبر/ أيلول من كل عام.

ودعا كايا الجميع إلى زيارة الجامع وإحياء تراث الأجداد، عبر التعرف على هذا الأثر الفريد وتعريف الأطفال به.

وقد بني الجامع المعروف لدى بعض علماء الغرب بـ “حمراء الأناضول”، عام 1228 في عهد الأمراء المنكوجكيون، وألحق به مستشفى أو “دار الشفار”، وأشرف على بنائه المعماري “أهلاتلي هرم شاه”.

 

اترك رد