لتبق على اطلاع أينما كنت

بحيرة الملح التركية قبلة للسياحة العلاجية

باتت بحيرة الملح في ولاية “أقسراي” وسط تركيا، تجتذب السياح المحليين والأجانب، للاستمتاع بالمشي فوق أرضيتها المغطاة بالملح، بعد أن جف الماء في قسم كبير منها مع ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف.

ويسود اعتقاد بين الزوار، بوجود فوائد صحية متعددة لملح وطمي البحيرة ومياهها، لاحتوائها على أنواع مختلفة ومتعددة من المعادن. وتقع البحيرة على الطريق السريع بين اسطنبول وأنقرة، قرب استراحة يقصدها الذين يستخدمون هذا الطريق للوصول إلى كابادوكيا، ويستغلون فترة الاستراحة في زيارة البحيرة.

وقال صاحب الاستراحة “أوزغور يلماظ”، للأناضول، إن البحيرة التي تعد الثانية من حيث الحجم في تركيا، “تعتبر جنة للطيور، وتغطي جزءا كبيرا من احتياجات تركيا من الملح، كما تحتوي على معادن ذات قدرات شفائية”.

وأشار يلماظ إلى أن مياه البحيرة تنحسر في شهري يوليو/ تموز وأغسطس/ أب من كل عام مع ارتفاع درجات الحرارة، وهو ما يجعل من الممكن المشي على أرضيتها المغطاة بالملح. مضيفا أن مياه البحيرة وطميها وملحها تحتوي على 22 نوعا مختلفا من المعادن، وأن المشي على ملحها بالأقدام الحافية يساعد على تخفيف التوتر والتخلص من ضغوط الحياة.

وأفاد يلماظ أن عددا من المستحضرات التجميلية والصحية، تصنع من المواد المستخرجة من البحيرة، وتشهد إقبالا متزايدا يوما بعد يوم.

اترك رد