لتبق على اطلاع أينما كنت

حزن وأسى – قصة شجاعة توتشه في صور

الشابة التركية توتشه دفعت حياتها ثمنا لشجاعتها في مساعدة الآخرين، فأصبحت هي الضحية. قصتها أحزنت الآلاف. كانت تحب مساعدة الآخرين، حتى بعد وفاتها تستمر في إنقاذ حياة الآخرين، ذلك أنها قررت التبرع بأعضائها.

بحضور آلاف الأشخاص ووريت الشابة الألمانية-التركية توتشه البيرق الثرى في مقبرة البلدة التي ولدت فيها، تاركة خلفها موجة كبيرة من التعاطف بعد أن ضحت بحياتها لتنقذ مراهقتين من التحرش.

413 413-1 413-2

اترك رد