لتبق على اطلاع أينما كنت

السلطات الإيطالية ترحل التركي الذي حاول اغتيال بابا الفاتيكان عام 1981

قامت السلطات الإيطالية، مساء أمس الاثنين، بترحيل التركي “محمد علي آغجا”الذي حاول اغتيال البابا “يوحنا بولس الثاني” عام 1981، على خلفية دخوله الأراضي الإيطالية بوثائق سفر غير سليمة. 

وكانت المحكمة التي تنظر في وضع “آغجا”، قد قررت في وقت سابق ظهر أمس، ترحيله من الأراضي الإيطالية، لتقوم السلطات في البلاد بتنفيذ قرار الترحيل، مساء اليوم ذاته، حيث قام اثنان من قوات شرطة مكتب الهجرة بمديرية الأمن بروما، باصطحابه إلى مطار ” ليوناردو دا فينشي” الدولي، من أجل إعادته إلى اسطنبول على طائرة قادمة من روما. 

ومن المنتظر أن تصل الطائرة التي تأخرت نصف ساعة عن موعد إقلاعها، إلى مدينة اسطنبول في وقت لاحق، وكان المواطن التركي قد قام، السبت الماضي، بزيارة البابا الذي حاول اغتياله

وكانت السلطات الإيطالية قد اطلقت سراح “آغجا” بعدما أمضى تسعة عشر عاما في السجن لمحاولته اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني، ورحلته الى تركيا لقضاء ما تبقى من حكم آخر صدر ضده لمحاولته قتل صحفي عام 1978. 

وسُجن “آغجا” في تركيا، ليطلق سراحه عام 2010 عقب العفو الصادر عن البابا “يوحنا بولس الثاني” ذاته، بعد 26 عاماً قضاها في السجون الإيطالية والتركية. 

وكان “آغجا” قد حاول قتل البابا في الثالث عشر من أيار/مايو عام 1981 في ساحة “سان بطرس” في روما عندما كان البابا يتجول بين جموع جموع الزائرين.

وقد أصيب البابا بثلاث طلقات إحداها في بطنه والثانية في يده اليسرى والثالثة في يده اليمنى، كذلك جُرح اثنان من مساعديه.

وقد ألقت الشرطة الإيطالية القبض على “آغجا” وحكمت عليه المحكمة بالسجن مدى الحياة، لكن البابا عفا عن أغجا وقام بزيارته في السجن.

 

اترك رد