لتبق على اطلاع أينما كنت

محمد غورمز .. اعتداء باريس هجوم مباشر على الإسلام

أدان رئيس الشؤون الدينية في تركيا، محمد غورمز، الهجوم المسلح الذي استهدف أمس الأربعاء، مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، معتبرا أن الإعتداء يعد “هجوما موجها ضد الاسلام والمسلمين مباشرة”.

وقال غورمز، في تصريح بالعاصمة أنقرة:”إن هذه المجزرة التي قيل أنها حصلت باستخدام اسم نبي الاسلام، وبدافع من الانتقام، هجوم سافر يهدف إلى تدمير القيم العليا، التي منحها النبي محمد رسول المحبة والسلام للإنسانية جمعاء”.

وأضاف غورمز:”إن استخدام الرموز الإسلامية بشكل علني وواضح من قبل منفذي الهجوم، هو تضليل للرأي العام، وموجهو الرأي العام يسخرون من العقول، بدفع القتلة إلى التلفظ برموز ديننا، وهذ السخرية لا تنحصر في المسلمين فقط، بل تشمل الرأي العام الغربي أيضا”.

وكان 12 شخصًا بينهم 4 من رسامي الكاريكاتير ورجلي شرطة، قد قتلوا أمس في الهجوم الذي استهدف المجلة الأسبوعية الساخرة.

وأثارت المجلة جدلاً واسعاً عقب نشر رسوم كاريكاتورية “مسيئة” للنبي محمد، خاتم المرسلين في أيلول/سبتمبر 2012، الأمر الذي أثار موجة احتجاجات في دول عربية وإسلامية.

وكررت المجلة الساخرة الإساءة للنبي محمد، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما عنونت على غلافها الرئيسي “ماذا لو عاد محمد؟”، حيث أفردت صورة لمن وصفته بأنه نبي الإسلام، مصورة إياه كاريكاتوريا راكعا على ركبتيه، فزعا من تهديد مسلح يفترض انتمائه لتنظيم داعش.

– أناضول

اترك رد