لتبق على اطلاع أينما كنت

أوغلو يتعهد بتسهيل الاستثمار في تركيا

تعهد رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو“؛ بالقيام بأي شيء من أجل تسهيل الاستثمار في تركيا؛ من “خلال حكومته القوية وإرادتها السياسية الصلبة”.

جاء ذلك في الكلمة الختامية لجلسة أقيمت في فندق “سي هوف”، بمدينة دافوس السويسرية، تحت عنوان “بورصة إسطنبول: لماذا تركيا وجهة المستثمرين؟ لماذا بورصة إسطنبول”، حيث أوضح أن بلاده منفتحة دائما على المستثمرين، متعهداً بتقديم حكومته كافة أشكال العون والمساعدة الممكنة للمستثمرين؛ في حال واجهتهم أي عقبات.

وذكر داود أوغلو أن الموقع الجغرافي له أهمية كبيرة دوما، مضيفاً: ” إنه هام للغاية من أجل النقل، والاتصالات، والعديد من الأهداف الأخرى، فإسطنبول وتركيا كانتا لمئات السنين؛ مركزاً لطريق الحرير، كما تبوأت الأخيرة أيضاً؛ موقعاً هاماً للغاية في الثورة الصناعية، فهناك قاعدة تاريخية تقول أن نهوض المدن مرهون بازدهارها الإقتصادي، ما يؤدي بالضرورة إلى تطور البلدان “.

وأشار رئيس الوزراء التركي؛ إلى أن تولّي تركيا أدواراً ريادية بقضايا إقليمية ودولية؛ يعد سبباً في تحول إسطنبول حالياً إلى مدينة تجذب الفعاليات الدولية، لافتاً إلى الأهمية الاستراتيجية للموقع الجغرافي لتركيا وإسطنبول.

وتابع داود أوغلو: ” اسمحوا لي أن أقدم لكم مثالاً: إن أصبح لكم مركزاً في إسطنبول من أجل إستثماراتكم؛ فإنه يمكنكم الوصول إلى 60 بلداً في غضون أربعة ساعات فقط، ولذلك نقوم بتغيير استراتيجية الخطوط الجوية وخطوط السكك الحديدة؛ تزامناً مع تغيير خطوط أنابيب الطاقة؛ لأننا نمتلك ميزة الجغرافيا، فإسطنبول تشهد حالياً إنشاء أكبر مطار في العالم؛ لأنها نقطة هامة للغاية من أجل ربط العديد من المناطق والقارات ببعضها البعض “.

كما قال داود أوغلو: ” لم تكن بورصة إسطنبول ذات أهمية بالنسبة للعالم، ولكنها ارتفعت خلال السنوات الثلاث الأخيرة 30 مرتبة على مؤشرات المراكز المالية العالمية، وكنت قد وجّهت تعليماتي إلى بورصة إسطنبول؛ لكي تتبوأ مكاناً بين البورصات العشر الأولى عالمياً، ولقد أسسنا البنية التحتية للوصول إلى ذلك “.

وذكر داود أوغلو أن أحد الأهداف الاستراتيجية للحكومة الحالية؛ يتمثل بإجراء تحولات في الاقتصاد؛ من خلال أعمال البحث والتطوير، وإصلاح التعليم، مضيفاً: ” وبذلك فإن الأجيال القادمة؛ سيصبحون قادة خبراء، وسيتمكنون من العمل في الأسواق المالية العالمية”.

 

اترك رد