لتبق على اطلاع أينما كنت

توظيف الأطباء و منح أذونات عمل .. أهم الطلبات من والي تنسيق شؤون السوريين

adzaat

احصل على عضويتك المجانية في أدزات و ابدأ بإدراج إعلانك بكل يسر وسهولة وبالمجان عبر العديد من التصنيفات كما يمكنك من خلال “أدزات” الوصول لأكبر عدد من المهتمين باعلانك خلال مدة قصيرة.

 انضم لصفحة الفيس بوك

اجتمع رئيس الحكومة السورية المؤقتة “أحمد طعمة” ووزراء الحكومة أمس الجمعة بوالي تنسيق شؤون السوريين “جلال الدين قاني طورون” في مقر الحكومة السورية المؤقتة بمدينة غازي عينتاب.

وناقش طورون مع وزراء الحكومة العديد من القضايا المتعلقة باللاجئين السوريين في تركيا، كما تم بحث استفادة الحكومة المؤقتة من الخبرات التركية في الإدارة والأمن الداخلي، وضرورة عقد لقاءات مشتركة بين الحكومة السورية المؤقتة والحكومة التركية من خلال الوزارات المختصة لمزيد من التعاون في كافة المجالات.

ودار نقاش حول كيفية تنسيق إدارة المعابر من الجانبين، في سبيل تخفيف عناء المواطن السوري وتسهيل عبوره من وإلى تركيا، إضافة إلى تسهيل إجراءات الإقامة للسوريين على الأراضي التركية، وتخفيف الرسوم المالية، وطلب وزير العدل القاضي عبد الرزاق الحسين أن تعترف الحكومة التركية بالوثائق الثبوتية التي تعتزم الحكومة السورية المؤقتة إصدارها للمواطنين السوريين، لافتاً إلى أن أكثر من ١،٦ مليون مواطن سوري يقيمون داخل الأراضي التركية، و٢٥٠ ألفاً يقيمون في المخيمات، جميعهم لا يملكون وثائق سفر.

وطلب وزير الصحة بحث إمكانية توظيف أطباء سوريين في المشافي التركية، بهدف تسهيل تقديم الخدمات للمراجعين السوريين عن طريق التواصل المباشر دون مترجمين، وبدوره، اقترح وزير الإدارة المحلية المستشار حسين البكري تفعيل التوأمة بين البلديات التركية، والمجالس المحلية في المناطق غير الخاضعة لسيطرة قوات نظام الأسد.

وطلب وزير الاتصالات المهندس محمد ياسين النجار أن تدعم الحكومة التركية توفير تغطية من شبكات الاتصالات التركية داخل الأراضي السورية، وتقديم الدعم الفني واللوجستي لتلك الشبكات.

ولفت الدكتور طورون إلى أن الحكومة التركية تعمل على منح السوريين أذونات عمل في كافة مجالات العمل، إضافة إلى إعفاء الطلاب السوريين من رسوم الدراسة في الجامعات الحكومية التركية، مؤكداً أن القضايا التي طرحت خلال الاجتماع مع وزراء الحكومة السورية المؤقتة ورئيسها ستكون ضمن أولويات أجندة الحكومة التركية، وستتم متابعتها على أعلى المستويات، على حد تعبيره.

– عكس السير

تعليق 1
  1. احمدالزهراني يقول

    للاسف عندما ياتي السوري الى تركيا يفاجى بان الاعلان لا يمثل حقيقة معاناة السورين بل بالعكس
    اذونات عمل مافي
    كله حبر على ورق
    واذا اشتغل السوري عند تركي
    بشغلو بازمت الشغل بنصف الاجر
    وبس خف الشغل بقلعو وبياكل عليه
    ٢٠٠/٣٠٠ليره او اكثر
    وبقلوه لازم سيكورتا
    ليش الاعلام ما بحكي حقيقة الوضع
    حتى الناس ما تجي لهون وانا اول واحد لو بعرف هيك الوضع ماجيت
    حتى اذا واحد مريض لازم يروح ساعه ٥ فجر يعني قبل صلاة الصبح
    بساعه لحتى يسجل دور وبعد مايجي الدكتور ساعه تسعه
    بسجل الاترك قبل واذا كان في مجال بسجل للسوري
    ليش ما حدا بحكي حقيقة وضع السورين هون

اترك رد