لتبق على اطلاع أينما كنت

أنطاليا .. استثناء لعلاج طفلة سورية مريضة تعاني مرراة اللجوء

تعاني الطفلة السورية رانيا حسنو (10 سنوات) من مرض فقر دم البحر الأبيض المتوسط (ثلاسيميا)، ولجأت إلى مدينة أنطاليا السياحية جنوب تركيا، برفقة والديها، من أجل أن تتلقى العلاج اللازم لها.

وقال “نبيل حسنو” والد رانيا لمراسل الأناضول، اضطررنا لترك مخيم اللاجئين في ولاية هطاي والسكن في الأحياء الفقيرة في أنطاليا، من أجل أن تتلقى رانيا العناية الصحية اللازمة، فهي بحاجة للدم كل شهر، وأنا أنتظر المساعدة من المسؤولين في الولاية، وإعطائي إذنًا خاصًا بالبقاء في أنطاليا.

وقال “محمد كورت أوغلو” نائب والي أنطاليا، نحن نقدم المساعدات اللازمة من أجل ترحيل السوريين إلى مدن أخرى، ولكن إن كان هناك، وضعًا صحيًا عاجلًا فنحن نقدم التسهيلات والمساعدة، وهناك تحفظات من جهات حكومية على بقاء السوريين.

وفيما يتعلق بوضع “رانيا” أكد “كورت أوغلو” أنَّ بإمكانها تلقي العلاج في أنطاليا، ولكن تبقى التحفظات قائمة على بقائهم لفترة طويلة في المدينة.

تجدر الإشارة إلى أنَ ولاية أنطاليا تعد من أهم المقاصد السياحية في تركيا، ومنعت الولاية توافد اللاجئين السوريين إلا لمن يحمل إذنًا بالعمل.

 

اترك رد