لتبق على اطلاع أينما كنت

مخطط لتوزيع كوبونات إطعام للمقيمين خارج مخيمات اللجوء التركية

أعلن مدير مؤسسة الهلال الأحمر التركية (لطفي أكار) عن خطط لتوسيع برنامج كوبونات الطعام التي توزع في المخيمات للاجئين السوريين ليشمل السوريين الذين لا يقيمون في المخيمات.
يستفيد حوالي 250 ألف مواطن سوري في المخيمات القريبة من الحدود التركية السورية من الكوبونات الإلكترونية. وذكر مدير الهلال الأحمر التركي أنّ هناك تعاونًا مع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP) لتقديم الكوبونات الإلكترونية لحوالي 1,7 مليون مواطن سوري وعراقي يقطنون خارج المخيمات.

وصرّح أكار بأنّ “هؤلاء هم ضيوف تركيا ونحن نخطّط لتقديم الكوبونات لهم كذلك. ويجري العمل على مشروع لتنفيذ ذلك”.وفي وقت سابق قلّص برنامج الغذاء العالمي عدد السوريين المستفيدين من الكوبونات بسبب نقص في التمويل من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في شهر شباط/ فبراير، بعد أربع سنوات من بدء البرنامج. وفي المقابل، سلّم المسؤولون عن البرنامج تسع مخيمات للحكومة التركية وطلبوا ما مجموعه 9 مليون دولار من المتبرّعين الدوليّين لمواصلة تقديم الدّعم للمقيمين في المخيمات.
وأشار مدير الهلال الأحمر التركي إلى أنّ البطاقة الغذائية المقدّمة من قبل الهلال الأحمر تعمل كبطاقة ائتمان، وأنّ الأرصدة تحوّل بشكل دوري لتمكين المتلقّين من شراء الغذاء في أي محلّ تموين. وقال: “إنّ هذه البطاقات هامّة بشكل خاص في مساعدة المستفيدين من الحفاظ على كرامتهم. يمكنهم التسوق من أي مكان (بدلًا من الانتظار في صفوف لتلقّي المعونة الغذائية)”.
وأضاف أنّ الهلال الأحمر يخطّط كذلك لتوزيع الكوبونات بعد الكوارث وتقليص الاعتماد على توزيع الغذاء. وقال: “على سبيل المثال، يمكن استخدام البطاقات في أي مدينة تتعرّض إلى زلزال. يمكن للناس حينها شراء الغذاء من المحلات في الأماكن غير المتضرّرة في المدينة. وبهذه الطريقة، تتمّ مساعدة المحالّ لتجاوز خسائرها بعد الكوارث”.
3 تعليقات
  1. انس يقول

    سلام عليكم انا من 7شهور موجود قريب من اسطنبول مع زوجتي وطفلين ولا اعرف احدا..كيف يمكن الحصول على تلك الكوبونات….وانا مريض ولا استطيع العمل

  2. ammar يقول

    كيف نحصل هلى هذه البطاقة

    1. أيمن دواليبي يقول

      مرحبا انا مقيم في ولاية bursa
      كيف يمكنني الحصول على البطاقة من فضلك

اترك رد