لتبق على اطلاع أينما كنت

أردوغان: داعش “فيروس” خطير غايته تقسيم أمتنا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن “مرحلة الفتور” التي شهدتها العلاقات التركية-العراقية، أضحت جزءً من الماضي، وأن البلدين يعيشان حالة من الزخم الجديد لتدارك ما فات، بعيدا عن الإثنيات العرقية والدينية.

جاء ذلك، خلال الندوة الصحفية المشتركة بين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره العراقي فؤاد معصوم، صباح اليوم، في القصر الجمهوري بالعاصمة أنقرة.

وحذر أردوغان من تنظيم داعش “لنعرف جيدا أن داعش “جرثومة-فيروس” خطير، غايته تقسيم أمتنا، وهدفه تأسيس سياسة على حساب أخطاء الصراعات الطائفية، من خلال استغلال الاختلافات، والتواترات، في محاولة لكسب النفوذ”.

وشارك الرئيس العراقي تصريح أردوغان بالقول “نعم، داعش أبعد ما يكون عن الدين والأخلاق الكريمة، أتفق مع السيد “أردوغان” في كلمة “جرثومة” متنقلة، تنتقل من هنا إلى هناك”

ودعا الرئيس العراقي، تركيا لدعم دولة العراق لمجابهة خطر “داعش”، لأنه “من يتنقل من دولة إلى أخرى، ومن قارة إلى قارة” بحسب الرئيس العراقي.

تأتي زيارة الرئيس العراقي فؤاد معصوم، بناء على دعوة نظيره، رجب طيب أردوغان، كما سيلتقي “معصوم” مع رئيس البرلمان التركي، جميل جيجيك، وبعده رئيس الوزراء، أحمد داود أوغلو.

اترك رد