لتبق على اطلاع أينما كنت

النظام الرئاسي خطوة نحو الإصلاح الجذري في تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إن “النظام الرئاسي سيكون خطوة نحو الإصلاح الجذري في تغيير النظام السياسي في تركيا” 

 

وأشار أردوغان، في كلمة له ألقاها خلال مشاركته في ندوة في النقاشات حول نظام الحكم في تركيا ونموذج النظام الرئاسي عقدت في جامعة بلكنت في العاصمة التركية أنقرة، أن هناك جهات تحاول اقحام الفكر الإيديولوجي في النقاش الدائر في تركيا حول النظام الرئاسي وامكانية تطبيقة في البلاد، رغم التاريخ السياسي الغني لتركيا.

ولفت أردوغان أن الاجواء مواتية في البلاد، أكثر من أي وقت مضى، لإجراء التغيير في نظام الحكم، الذي يحظى بدعم رئيس الجمهورية الذي فاز بدعم بنسبة 52% من أصوات الناخبين، مؤكداً “أن النظام الرئاسي سوف لن يكون نسخة عن النظام الرئاسي الأمريكي، ولن يشبه نماذج النظام الرئاسي في دول أمريكا الجنوبية، كما لن يكون هناك تشابه مع الأنظمة الدكتاتورية التي تحمل هذا الاسم في إفريقيا، وآسيا”، موضحاً أن هذا النظام سيكون خاصاً بتركيا مع امكانية الاستفادة من الأنظمة المختلفة، مشبها ذلك بالنحلة التي تجمع الرحيق من زهور مختلفة لكي تصنع العسل.

وأشار الرئيس التركي أنه عندما يكون الحديث عن النظام الرئاسي فإنه يتبادر إلى الأذهان مسألة السلطنة، في الوقت الذي لا توجد أنظمة ملكية في أي دولة في العالم تطبق النظام الرئاسي، مضيفًا: “في حين نرى الملكية موجودة في غالبية الدول التي تطبق النظام البرلماني. وكذلك الحال بالنسبة لموضوع الفصل بين السلطات”، ومؤكداً أنه في النظام الرئاسي هناك فصل واضح ودقيق بين السلطات التنفيذية، والتشريعية، والقضائية، وبشكل فعال.

 

اترك رد