لتبق على اطلاع أينما كنت

أكثر من 10 آلاف لاجئ سوري عبروا إلى تركيا خلال 10 أيام

صرح مصدر رسمي تركي أن نحو 6600 نازح سوري دخلوا إلى تركيا بداية هذا الأسبوع، يضافون إلى 7000 نازح سبق أن عبروا إليها الأسبوع الماضي، معلنا أن تركيا ستواجه هذا التوافد الجديد بإغلاق حدودها مع سوريا في بعض المناطق بصفة مؤقتة 



واصل النازحون الفارون من المعارك العنيفة بين القوات الكردية وجهاديي تنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال سوريا الخميس التدفق على تركيا التي أعلنت نيتها إغلاق حدودها في وجههم بشكل مؤقت.

وصرح مصدر رسمي تركي “منذ الأربعاء استقبلنا أكثر من 6600 شخص يضافون إلى حوالي 7000 نازح سبق أن دخلوا في الأسبوع الفائت”.

وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش  أن بلاده ستواجه هذا التوافد الجديد بإغلاق حدودها في بعض المناطق بصورة مؤقتة.

وصرح بعد زيارة إلى معبر أقجه قلعة التركي (تل أبيض بالعربية – جنوب شرق) أن “تركيا لن تجيز دخول المزيد من الأفراد من سوريا إلى أراضيها، باستثناء الحالات الإنسانية” على ما نقلت وسائل الإعلام المحلية.

وأفاد مصدر رسمي تركي أن هذا القرار لا يشكل مراجعة لسياسة “الباب المفتوح” التي تبنتها أنقره حيال النازحين السوريين. وأوضح المصدر أن “هذه القيود التي أعلنتها السلطات مؤقتة ومحددة”.

من جهة أخرى ندد كورتولموش بحدة بالدول الأوروبية التي اتهمها بالتقاعس في استقبال اللاجئين السوريين. وقال إن “الذين يستنفرون عند وصول أربعة لاجئين أو خمسة إلى أبوابهم يواصلون الاكتفاء بالتفرج على الجهود التي تبذلها تركيا”.

وباتت تركيا التي قطعت علاقاتها مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بلد اللجوء الأساسي للنازحين السوريين الفارين من الحرب، حيث بات عددهم فيها أكثر من 1,8 مليون.

وأعلنت الحكومة التركية الإسلامية المحافظة مؤخرا عن إنفاق أكثر من 5,5 مليارات دولار كلفة إيوائهم فيما تندد دوريا بضعف تضامن الغرب.

كما تشكل تركيا بلد عبور لآلاف النازحين الذين يحاولون الوصول بصورة غير شرعية إلى اليونان أو ايطاليا المجاورتين عبر بحر إيجه أو المتوسط.

 

اترك رد