لتبق على اطلاع أينما كنت

السعودية تترجم خطبة الجمعة بالمسجد النبوي إلى “التركية”

أصبح بإمكان الأتراك من زوار الحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة والمصلين به، الآن، الاستماع إلى خطب الجمعة، بلغتهم، بعدما تم إضافة اللغة التركية لمشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين.

وأعلنت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء السبت، أنها أضافت ترجمة خطبة الجمعة باللغتين التركية والهوسيّة في المسجد النبوي.

وذكرت أن ذلك جاء بناء على موافقة العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبد العزيز آل سعود” على إضافة اللغتين المذكورتين إلى اللغات السابقة التي يتم بثها لترجمة خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف.

وأوضح مدير إدارة الترجمة بالمسجد النبوي الشريف “عبدالله بن حطاب الحطاب” أن “الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وفرت مترجمين متخصصين لتوضيح وشرح المشروع وتطبيقاته لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي لغير الناطقين باللغة العربية”.

وأشار إلى أن “المشروع يعد إنجازاً كبيراً ونقلة نوعية وإضافة مميزة للإرتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين، بما يمكنهم من الإستفادة من الخطب والدروس, ونشر رسالة الحرمين الشريفين إلى المسلمين في شتى أنحاء العالم”.

وأفاد “الحطاب” أنه تم البدء في ترجمة خطبة الجمعة أول أمس باللغة التركية، فيما سيتم بث لغة الهوسا الجمعة القادمة بإذن الله تعالى.

وفي 19 فبراير/ شباط الماضي، أعلنت السعودية أنه تمت إضافة اللغة التركية ولغة الهوسا لمشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين بعد موافقة العاهل السعودي، استكمالا لمشروع الترجمة الفورية لتلك الخطب.

وبينت ان تلك اللغات تضاف إلى اللغات السابقة وهي الإنجليزية والفرنسية والأوردية والمالاوية.

وانطلقت الترجمة الفورية لخطبة الجمعة بالحرم المكي في فبراير/ شباط 2014، فيما بدأت في الحرم المدني في مارس/آذار 2014، حيث يتم تسليم المصلين أجهزة الترجمة الفورية قبيل الخطبة.

ويهدف المشروع، إلى “إيصال رسالة الحرمين الشريفين التوجيهية والتوعوية والإرشادية، للحجاج والمعتمرين والزائرين بلغاتهم، بما يعكس الصورة الصحيحة والمنهج الوسط لهذا الدين وإبراز سماحته وقيمه النبيلة”.

اترك رد