لتبق على اطلاع أينما كنت

تركيا تحذّر واشنطن من التوسع الكردي في الشمال السوري




حذّرت السلطات التركية، الإدارة الامريكية من عواقب الامتداد الكردي المتمثّل بتنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD) في المناطق الشمالية لسورية، وأنّ تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي حيال الممارسات الكردية التي تهدف إلى تطهير المناطق الشمالية من العرب والتركمان.

 وخلال اللقاء الذي جرى بين مستشار الخارجية التركية “فريدون سينيرلي أوغلو” وممثّل الرئيس الأمريكي في الملف السوري الجنرال “جون آلين”، أوضح سينيرلي أوغلو أن تركيا تمتلك الأدلة والبراهين الاستخباراتية التي تؤكّد وجود نية حقيقية لدى قيادات تنظيم (PYD) إقامة حكم ذاتي لهم في الشمال السوري، الامر الذي يرفضه الجانب التركي بشكلٍ قطعي.

كما أضاف سينيرلي أوغلو أنّ قيام عناصر هذا التنظيم بالتطهير العرقي في المناطق التي تسيطر عليها وجلب الاكراد من بلدة كوباني وشمال العراق، من شأنه أن يؤجج الوضع السوري ويؤدّي إلى تقسيم الدّولة السورية.

ونوّه سينيرلي أوغلو خلال اللقاء على أنّ إقام حكم ذاتي للأكراد في الشمال السوري سينجم عنه حرب بين عناصر تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي وقوات المعارضة السورية المعتدلة في المستقبل القريب.

وأشار سينيرلي أوغلو إلى أنّ إقامة مثل هذا الكيان في المناطق الشمالية سيصعّب من عملية عودة اللاجئين إلى أراضيهم حتّى بعد سقوط نظام الأسد والتخلّص من خطر تنظيم الدّولة (داعش).

وكانت قوات تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري (PYD) وبغطاء جوي مكثّف من قِبل طائرات التحالف الدّولي، قد تمكّنت من السيطرة على منطقة تل أبيض ذات الأغلبية التركمانية والعربية التابعة لمحافظة الرقة السوري.

ونتيجة للاشتباكات التي دارت بين عناصر تنظيم الدّولة داعش والقوات الكردية، والقصف العنيف من طائرات التحالف، إضطرّ الالاف من سكان المدينة والقرى المحيطة بها إلى النزوح باتجاه الأراضي التركية.

وتراجعت عناصر تنظيم الدّولة الهجمات الكردية المدعومة بغطاء جوي باتجاه حلب، حيث تستعد لاقتحام مدينة أعزاز الحدودية والسيطرة عليها.

الجدير بالذّكر أنّ القيادة التركية أجرت عدّة اجتماعات مغلقة لدراسة أخر التطورات الجارية على الساحة السورية، وذلك بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان وحضور عدد من القادة الامنيّين والعسكريّين، بالإضافة إلى مشاركة رئيس الوزراء والمعنيّين بالقضية.

اترك رد