لتبق على اطلاع أينما كنت

تركيا..مسيرات غاضبة احتجاجاً على حظر الحكومة الصينية للصيام

تظاهر المئات من المواطنين الأتراك، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، في عدة مدن تركية، احتجاجا على فرض السلطات الصينية قيودا على صوم وعبادات المسلمين خلال شهر رمضان، في إقليم تركستان الشرقية، غربي الصين.

وأحرق المتظاهرون في بعض المدن، العلم الصيني، وأطلقوا هتافات ضد السلطات الصينية، منتقدين الصمت العالمي تجاه القمع والتقتيل الذي يتعرض له “الأويغور”.

وشارك إلى جانب الأتراك، “الأويغور” المقيمين في تركيا، في مسيرات شهدتها ولايات اسطنبول، وأرضروم، وأضنة، وموغلا، وقيصري، وبايوبورت، وكوتاهية، ووقفة حاشدة أمام السفارة الصينية في العاصمة أنقرة.

يذكر أن وزارة الخارجية استدعت السفير الصيني لدى أنقرة، الثلاثاء المنصرم، لتقديم توضيحات بخصوص أنباء عن فرض السلطات الصينية قيودا على صوم وعبادات المسلمين خلال شهر رمضان، في إقليم تركستان الشرقية.

كما أبلغت الوزارة، السفير الصيني، قلق الجمهورية التركية، من الأنباء المتعلقة بالقرار الصيني ضد مسلمي “الأويغور”.

تجدر الإشارة إلى أن الصين حظرت الصيام على الموظفين والطلاب والمدرسين، طوال شهر رمضان في تركستان الشرقية، على غرار رمضان العام الماضي، حيث تسببت القيود المفروضة في شدة الاحتقان لدى مسلمي المنطقة، فيما تشدد السلطات التدابير الأمنية، في الأماكن التي يقطنها المسلمون بكثافة، خلال رمضان.

وتسيطر الصين على تركستان الشرقية، ذي الغالبية التركية المسلمة منذ عام 1949، ويطالب سكان الإقليم – الذي يشهد أعمال عنف دامية منذ عام 2009، بالاستقلال عن الصين، فيما تعتبر الصين الإقليم منطقة تحمل أهمية استراتيجية بالنسبة لها.

اترك رد