لتبق على اطلاع أينما كنت

داود أوغلو: العمليات ستتواصل ما دام التهديد ضد تركيا قائمًا

قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، “إن العمليات العسكرية والأمنية ضد التنظيمات الإرهابية، ليست موجهة ضد هدف واحد، وإنما هي عملية مرحلية ستتواصل ما دامت التهديدات ضد تركيا قائمة”.

وأكد داود أوغلو، في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم السبت في العاصمة أنقرة، أن حكومة بلاده مستعدة للرد بأشد الطرق على عناصر التهديد، طالبًا من الأتراك التعاطي بهدوء مع الوضع، من منطلق الثقة بالدولة والحكومة.

وأشار أن الشرطة والدرك ألقت القبض على 590 عنصرًا على صلة مع التنظيمات الإرهابية الثلاثة (داعش، بي كا كا، حزب الجبهة الشعبية الثورية) خلال عمليات الليلتين الماضيتين في 22 ولاية.

مشدداً أن “كل عمل غير قانوني ستجري معاقبته، ولن تبقى جريمة دون عقاب”، وإلقاء القبض على جميع من له علاقة بشكل مباشر أو غير مباشر بقتل الشرطيين في “جيلان بنار”.

وكانت قوات الأمن عثرت، الأربعاء الماضي، على جثتى الشرطيين “فياض يوموشاق” و “اوكان أجار” – أعزبان يقطنان في شقة واحدة – وهما مصابان بعيارات نارية في شقتهما، إثر عدم مجيئهما إلى وحدتهما الأمنية. وأعلنت منظمة “بي كا كا” الإرهابية، في نفس يوم الحادث، مسؤوليتها عن مقتل الشرطيين، إذ يعمل أحدهما في جهاز مكافحة الإرهاب والآخر في وحدة مكافحة الشغب.

ولفت رئيس الوزراء التركي أنه أجرى محادثة هاتفية، صباح اليوم مع رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، موضحًا أن الأخير أكد على تضامنه مع تركيا، وأن “العمليات العسكرية التركية (سواءً ضد داعش أو بي كا كا) تستند إلى أسس عادلة”. كما أفاد داود أوغلو أنه أجرى تقييمًا للوضع مع بارزاني، ونقل إليه أهداف تركيا من العملية العسكرية في شمال العراق على الأخص.

وأعلنت المنسقية العامة لرئاسة الوزراء التركية، اليوم السبت، أن القوات المسلحة ضربت، أمس، أهدافًا تابعة لتنظيم داعش الإرهابي شمالي سوريا، ومنظمة “بي كا كا” الإرهابية بشمالي العراق، بشكل فاعل.

وأفادت المنسقية أن الطائرات المشاركة في الطلعات الجوية قصفت مخابئ، ومساكن ومخازن، ومواقع لوجستية، ومغارات، وذخائر حديثة وتقليدية، تابعة لمنظمة “بي كا كا”، موضحة أنه بالتزامن مع الضربة الجوية، “قامت مدفعية الدعم التابعة لقيادة القوات البرية، بقصف أهداف لتنظيم داعش شمالي سوريا، وأهداف لمنظمة بي كا كا الإرهابية شمالي العراق”.

 

اترك رد