لتبق على اطلاع أينما كنت

ترحيل الصحفيَّين البريطانيين الموقوفين في تركيا

رحلت السلطات التركية، اليوم الاثنين، الصحفيين البريطانيين الموقوفين لديها، “فيليب غينغيل هانراهان”، و”فيليب جون بندلبيري”، إلى ألمانيا.

وعلمت الأناضول من مصادر أمنية أن الصحفيَّين، اللذين أخلت المحكمة سبيلهما في 3 أيلول/ سبتمبر الحالي، وتم تسليمهما عقب ذلك إلى إدارة الهجرة، غادرا من مطار ولاية أضنة، بعد إتمام إجراءاتهما الرسمية إلى مدينة دوسلدورف الألمانية.

وكانت قوات الأمن التركية، أوقفت في 31 آب/ أغسطس الماضي، صحفيين أجنبيين ومترجما يعمل معهما في ولاية ديار بكر(جنوب شرق)، إثر تلقي بلاغ من المواطنين، بقيامهم بالتصوير في مختلف مناطق المدينة.

وقضت المحكمة باعتقال كل من المترجم العراقي، “محمد إسماعيل رسول”، والصحفيين البريطانيين، “فيليب غينغيل هانراهان”، و” فيليب جون بندلبيري”، في سجن بولاية أضنة الجنوبية.

وعثرت قوات الأمن في غرفة الفندق، التي كان الموقوفان يقيمان فيها، على دفتر يتضمن الأسماء المختصرة للتشكيلات التابعة عن تنظيمي “بي كا كا” و”كا جي كا ” (الامتداد المدني للتنظيم الأول)، ومقابلها باللغة الإنكليزية، كما تأكدت من أن الصحفيين صورا عناصر من الجناح الشبابي لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية، وهم يحملون الأسلحة ويعدون زجاجات حارقة وعبوات ناسفة.

أما العراقي “محمد إسماعيل رسول”، الذي عُثر في حاسوبه على نظام تشفير ذُكر أن تنظيم “داعش” يستخدمه، فقررت المحكمة استمرار اعتقاله.

 

اترك رد