لتبق على اطلاع أينما كنت

استراتيجية تركية من ثلاثة محاور للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين

نقلت صحيفة “يني عقد” في خبر لها عن رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو”، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد ليس له أي دور في مستقبل سوريا، وإن موقف تركيا واضح للغاية بهذا الخصوص وهو “لا للأسد، ولا لتنظيم -داعش-“. 

وتورد الصحيفة بأن رئيس الوزراء التركي قال في تصريحه “نحن مستعدون للعمل مع أي دولة من أجل مواجهة تنظيم داعش، ولكن علينا ألا ننسى أيضا أن التنظيم لم يكن موجودا في سوريا قبل 3 سنوات، وأن جرائم وفظائع الأسد هي التي أدّت إلى ظهوره -داعش-“. 

ويعتقد داود أوغلو، بحسب ما أوردت الصحيفة، بأنه إذا “استطعنا إقناع اللاجئين السوريين بالعودة إلى بلدهم، فسيكون ذلك نجاحا للمرحلة الانتقالية، كما ينبغي أن يقتنعوا أولا أن هناك انتقالا نحو السلام، لكنك إذا سألت أي منهم، سواء داخل أو خارج سوريا، هل ترغب في بقاء الأسد؟ فسوف يأتي رده بالنفي، ولذلك نحن نقول إن المرحلة الانتقالية لابد أن تؤدي إلى رحيل الأسد، ونحن متفقون مع الرئيس الأمريكي في ذلك”.  

وتلفت الصحيفة بأن داود أوغلو، أوضح أن استراتيجية تركيا في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين، متمثلة بثلاثة محاور، تقوم على معالجة أسباب مغادرة السوريين لبلدهم ومنع أسباب الهجرة من خلال وقف فظائع النظام والاعتداءات التي يمارسها تنظيم داعش، والمحور الثاني يتعلق بكيفية إدارة الأزمة، في حين يتعلق المحور الثالث بكيفية عودة اللاجئين إلى بلدهم

اترك رد