وأوضح داودأوغلو، خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في إسطنبول، إن بلاده ستتعاون مع ألمانيا بشأن الهجرة، وتريد انضماما سريعا للاتحاد الأوروبي.

وقال: “إن تركيا مستعدة للعمل مع ألمانيا لمنع الهجرة بشكل غير مشروع”، إلا أنه أضاف أن الأزمة “لا يمكن أن تنتهي دون حل للصراع في سوريا”.

وأضاف أن الصراع حول مدينة حلب السورية بين قوات الحكومة المدعومة بضربات جوية روسية ومسلحي داعش ينذر بموجة مهاجرين جديدة.

وأعرب عن أمله في تسريع وتيرة عملية ضم تركيا للاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى تقدم أحرز فيما يتعلق بسفر الأتراك للدول الأعضاء بالاتحاد دون تأشيرة.

بدورها، قالت المستشارة الألمانية، إن ألمانيا مستعدة للمساعدة في دفع عملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، لتقدم بذلك الدعم لأنقرة مقابل مساعدة الحكومة التركية في وقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

وتساءلت ميركل: “كيف يمكن أن ننظم عملية الانضمام بصورة أكثر ديناميكية؟ بوسعنا أن نتحدث عن التفاصيل”.