لتبق على اطلاع أينما كنت

تركيا تستضيف مؤتمر “القانون التجاري الإسلامي الثاني”

أصدر المشاركون في مؤتمر “القانون التجاري الإسلامي الثاني”، الذي عقد في ولاية قونية التركية، إعلانا أطلقوا عليه اسم “الصحوة”، يتعلق بالتطورات التي يشهدها العالم الإسلامي.

وأشار أمين عام المؤتمر محمد بايّغيت، في تصريح  للأناضول، اليوم الثلاثاء، إلى “مشاركة 60 عالما من دولة مختلفة، بينها ماليزيا، وقطر، والولايات المتحدة الأمريكية، والأردن، والمملكة العربية السعودية”.

وأوضح بايّغيت، أنه تم تنظيم المؤتمر “بغية إيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية والتجارية التي تواجه المسلمين، ورجال الأعمال، والمستثمرين، وأصحاب المهن الصناعية والتجارية، ضمن التقاليد والمبادئ الإسلامية”.

وأضاف أنه “في المرحلة التي نفذت فيها المنظمات الإرهابية أعمالا شنيعة ضد المسلمين باستغلال مفهوم الجهاد، يتعرض العالم الإسلامي إلى هجوم غادر، ومحاولات تسعى لنشر الخوف من الإسلام من خلال أعمال منسقة، وزيادة الانتهاكات ضد المسجد الأقصى، وتعريض الأقليات المسلمة إلى عمليات ترحيل ومجازر”.

وشددة بايّغيت، “أهمية إصدار المشاركين إعلان الصحوة في هذه الفترة العصيبة التي يمر بها المسلمين”، مضيفا “ينبغي على المسلمين أن يقدموا هوية الإسلام على هوياتهم العرقية والطائقية، وأن يتخذوا أخلاق الأخوة والقانون أساسا”.

كما لفت، أن الصراعات العرقية والطائفية، منافية للدين الإسلامي من جذوره، وأنها تقوض العالم الإسلامي، وتفرح الأعداء، داعيا إلى نبذ التفرقة.

وتابع بايّغيت، “أن المؤتمر دعا الدول التي تعلب دورا في استمرار الظلم وسفك الدماء في جميع البلدان المسلمة التي تشتعل بالنار، إلى الرجوع إلى قيمهم الإنسانية، ومحاسبة وجدانهم”.

 

اترك رد