لتبق على اطلاع أينما كنت

إطلالة ساحرة لمسجد “القبلة” التركي

على قمة جبل “القِبلة”، وعلى ارتفاع أكثر من ألف متر، في قضاء “غوني صو”، بولاية “ريزا”، شمال شرقي تركيا، يتربع مسجد يحمل الاسم نفسه، ويُطل على منظر في غاية الروعة تحفّه الجبال المغطاة بالنباتات والأشجار، بعد ترميمه وإعادة بنائه.

ويُعرف الجبل باسم (القِبلة)، لأنه قائم باتجاه القبلة، فضلا عن إمكانية رؤيته من الكثير من أقضية الولاية.

sport_1438873711

أُعيد بناء المسجد، الذي يعود تاريخ إنشائه إلى القرن التاسع عشر، في إطار مشروع استغرق إنجازه عاما ونصف العام.

وأعيد تأهيل الطريق الواصل إلى المسجد على قمة الجبل، في إطار المشروع، كما أُنشأت مسالك للتنزه على الأقدام، واستراحات، وحدائق يمكن للزوار تناول الشاي فيها.

ccccc

وفي حديقة المسجد ينتصب العلم التركي على ارتفاع 15 مترا، وهو مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ، ويمكن أن يراه الناس من مسافات بعيدة.

يقول قائم قام “غوني صو”، “سليم بايداش”، إن المسجد بُني من الخشب في القرن التاسع عشر، إلا أنه تعرّض عام 1960 لحريق، فأُعيد بناؤه من الحجر هذه المرة.

ويرى القائمون على المسجد، بأنه تحفة فنية في غاية الروعة، وأنه سيجذب الكثير من الاهتمام، وسيكون المسجد مركزا مهما للغاية في السنوات القادمة.

kibledag

وأفاد “بايداش” أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أجرى زيارة تفقدية للمنطقة عام 2010، عندما كان رئيسا للوزراء، وطلب ترميم المسجد لأنه لم يكن يلبي الحاجة المرجوّة منه في وضعه السابق.

واستمر أردوغان بمتابعة مراحل ترميم المسجد، وحث العاملين على إنجاز العمل بالسرعة القصوى مع الإتقان والاهتمام بأدق التفاصيل، وتواصل العمل حتى في فصل الشتاء رغم صعوبة الأجواء. إلى أن تم الإنجاز.

CMYE1OKUcAArbLS

اترك رد