لتبق على اطلاع أينما كنت

المنطقة الآمنة خلال أسبوع بمشاركة فرنسية

أكد مصدر رسمي تركي، لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية في عددها الصادر صباح اليوم الأحد أن “المنطقة الآمنة” ستقام خلال أسبوع، مشيراً إلى أن أنقرة اتخذت قرارها الحازم في هذا المجال منذ ما قبل قمة العشرين التي استضافتها تركيا الأسبوع الماضي.

وأكد المصدر أن القوات التركية لن تدخل الأراضي السورية، لكنها ستقوم بعمليات دعم جوي ومدفعي مكثف لقوات المعارضة السورية من أجل السيطرة على طول المنطقة الممتد من جرابلس، وصولا إلى أعزاز، لخلق منطقة “آمنة من داعش”، موضحاً أن تركيا سوف تلتزم بأمن هذه المنطقة بشكل واضح وتمنع تقدم التنظيم، أو أي منظمات إرهابية أخرى، إليها، في إشارة غير مباشرة إلى قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تعتبره أنقرة الذراع السوري لتنظيم حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

549
اضغط على الصورة للتكبير


وأفادت وكالة “الأناضول” التركية بأن فصائل معارضة شنت هجوماً على قريتي دلحة وحرجلة في ريف محافظة حلب الشمالية، بدعم من طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، واعتبرت الوكالة أن هذا الهجوم خطوة أولى لإقامة “منطقة آمنة” في وقت لاحق تستوعب النازحين السوريين واللاجئين، الأمر الذي تُطالب به الحكومة التركية.
وأشارت الى ان قوات تركمانية قادت الهجوم بدعم جوي من ست مقاتلات تركية من طراز “اف- 16” وأربع من طراز “أف- 15” وثلاث طائرات أميركية من دون طيار. وقُتِل في المعارك 70 مسلحاً من “داعش”.

 

 

 

– الشرق الأوسط

اترك رد