لتبق على اطلاع أينما كنت

ترتيبات تركية فرنسية لإعلان منطقة آمنة شمال سوريا

كشفت مصادر في المعارضة السورية قبل أيام أن تركيا و فرنسا على وشك الإعلان عن المنطقة الآمنة في شمال سوريا في الفترة القادمة بموافقة ضمنية أمريكية.

وقالت المصادر: “إن الترتيبات الفرنسية التركية باتت على الأبواب لإعلان المنطقة الآمنة في شمال سوريا لتشمل المناطق من جرابلس شرق سوريا إلى البحر المتوسط غربًا، ولتشمل ريف حلب الشمالي واللاذقية وإدلب وهي المناطق التي تسيطر عليها فصائل الثوار”، في عمق يتراوح بين 35-40 كيلومترًا بينما يتراوح طولها من 95-100 كيلومتر.

وأضافت المصادر لصحيفة «عكاظ» أن قرار المنطقة الآمنة تم اتخاذه ولم يبقَ سوى الإجراءات التقنية بين الجانبين التركي والفرنسي، مشيرةً إلى أن التزام الولايات المتحدة الصمت إشارة إلى الموافقة الضمنية على المشروع.

وبحسب المصدر فإن “المنطقة الآمنة لن تكون تحت سيطرة فصيل معين أو جهة سياسية أو عسكرية معينة وإنما تحت إدارة الحكومة السورية المؤقتة مدعومة بجيش وطني يتم تشكيله من كل الفصائل السورية المعتدلة في الشمال السوري”، متوقعًا انتقال كافة طاقم الحكومة السورية المؤقتة إلى الداخل.

Geneve Banar small

وأوضح المصدر السوري القريب الصلة من مشروع المنطقة الآمنة أن الضربات التركية الأخيرة في ريف حلب الشمالي تأتي في إطار تطهير هذه المناطق من وجود تنظيم داعش من أجل استقبال السوريين الراغبين في العودة إلى بلادهم.

وأشارت المصادر إلى أن روسيا تسعى لإفساد المشروع الفرنسي التركي والذي ظهر في استهداف الطائرات الروسية لمناطق ريف اللاذقية وريف حلب المناطق الرئيسة في هذه المنطقة.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أكد في وقت سابق أنّ بلاده مع الحلفاء عازمة على إنشاء منطقة إنسانية آمنة في سوريا تمتد بين مدينة جرابلس في ريف حلب وشواطئ المتوسط.

 

اترك رد