كشف رئيس الاتحاد الأوروبي، دونالد تاسك، أن الاتحاد سيدعم تركيا بمبلغ ثلاثة مليارات يورو لمساعدة تركيا في احتواء أزمة اللاجئين.

من جهته، أشاد رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، الأحد بما اعتبره “يوما تاريخيا” في عملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، وذلك في ختام قمة في بروكسل بين قادة الاتحاد الـ28 وبلاده لمواجهة أزمة المهاجرين.

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحافي في ختام المباحثات “نتوقع دفعاً كبيراً في علاقاتنا”، مشيداً بـ”يوم تاريخي” شهد قمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي للمرة الأولى منذ 11 عاماً.

واعتبر أن هذه القمة الاستثنائية تكرس “بداية عملية جديدة” في العلاقات بين أنقرة ودول الاتحاد، مضيفاً “أعتقد أن 2016 سيكون عاما مفصلياً في العلاقات”.

وكان داود أوغلو نبه قبل مغادرته أنقرة إلى بروكسل إلى أن تركيا التي تستضيف 2,2 مليون لاجئ سوري و300 ألف لاجئ عراقي “ينبغي ألا تتحمل وحدها مشكلة المهاجرين”. وقال “هذه ليست مشكلة تركيا ولا الاتحاد الأوروبي، ولكن علينا أن نعمل معاً لاحتواء موجة جديدة من المهاجرين”.

وانتهت القمة مساء الأحد بوعد أوروبي بثلاثة مليارات يورو لمساعدة أنقرة في احتواء تدفق المهاجرين إلى أوروبا، وبتسريع المفاوضات القائمة لتسهيل منح المواطنين الأتراك تأشيرات أوروبية.

إلى ذلك، التزم القادة الأوروبيون أيضاً بإحياء مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. وكانت أنقرة أعلنت الأسبوع الفائت أن فصلاً جديداً سيفتح في منتصف ديسمبر يتصل بالسياسات الاقتصادية والنقدية. ولاحظ الوزير التركي أن “هذه المليارات الثلاثة لم تعط لتركيا، بل ستخصص للاجئين السوريين في إطار تقاسم العبء”.