لتبق على اطلاع أينما كنت

طهران تسحب قوات النخبة من سوريا بعد احتدام الخلاف مع روسيا

كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: أطلع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على نتائج مؤتمر المعارضة السورية الذي عقد في الرياض الأسبوع الماضي, وذلك في اتصال هاتفي تلقاه أمس.
وأبدى الرئيس الفرنسي في الاتصال الهاتفي، ارتياحه لما توصل إليه المجتمعون وثقته بأنها خطوة مشجعة للأمام. كما أعرب الرئيس الفرنسي عن تقديره لمواقف السعودية في مؤتمر المناخ المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس.

من ناحية ثانية، بدأت إيران في سحب قوات النخبة، أو ما يُسمى “الحرس الثوري الإيراني”، من “العملية العسكرية التي تقودها وتديرها روسيا في سوريا”، حسبما أفادت تقارير أمس.

وذكرت وكالة “بلومبيرغ” الأميركية أن “من بين الأسباب الرئيسية لهذا الانسحاب الإيراني الخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات الإيرانية في سوريا خلال الشهرين الماضيين، وبالتحديد منذ بدء العملية العسكرية الروسية هناك”.
بدوره، أكد العقيد عبد الجبار العكيدي، القيادي في الجيش السوري الحر، لـ”الشرق الأوسط” أن “هناك خلافات كبيرة بين الروس والإيرانيين، وهو ما يبدو واضحا لنا خلال تنصتنا على محادثاتهم”، مشيرا إلى أن “الروس كانوا يعولون على تحقيق الإيرانيين تقدما كبيرا وفعليا على الأرض كونهم مدعومين بآلاف الغارات الجوية الروسية، وقد سعوا لأن يحصل ذلك قبل مؤتمر الرياض أو مؤتمر نيويورك، وهو ما لا يمكن أن يحصل”.

humanadv9

وتناقلت وكالات الأنباء طيلة الشهرين الماضيين أخبارا كثيرة وبصورة شبه يومية حول مقتل إيرانيين في سوريا من عناصر وضباط وقوات النخبة الإيرانية، الذين يشاركون بصورة مباشرة في العمليات القتالية في غالبية المدن السورية.
وكان قائد فيلق القدس قاسم سليماني، الذي يوجد في سوريا بشكل شبه دائم، قد زار جبهات القتال في حلب لوضع خطط العمليات والإشراف عليها بشكل مباشر، وخلال زيارته الأخيرة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تعرض موكبه لهجوم، وفق ما أكدت مصادر المعارضة السورية، وأصيب بجروح خطيرة تم نقله على أثرها إلى إيران لتلقي العلاج. بينما أكدت مصادر أخرى أن سليماني قتل.

اترك رد