لتبق على اطلاع أينما كنت

قرار بإزالة الكلمات العربية عن واجهات المحال التجارية في عينتاب

 بموجب إيصال رسمي تم تسليمه باليد، أمهلت دوريات من الأمن التركي الأسبوع الماضي، عدداً من أصحاب المحال التجارية السورية في مدينة عنتاب، مدة أسبوع واحد، لإزالة جميع العبارات الدعائية المكتوبة باللغة العربية على واجهة المحال التجارية، مهددة أصحاب المحال بالإغلاق وبدفع غرامة مالية كبيرة، في حال عدم التنفيذ.

وفي الوقت الذي لم يتسن لـ”اقتصاد” التحقق من صحة القرار من مصادر رسمية تركية، عبّر أصحاب المحال السوريين عن امتعاضهم من القرار الذي وصفوه بـ”المخيب للآمال”، والمخالف لتصريحات المسؤولين الأتراك التي تتحدث عن تحسين أوضاع السوريين النازحين في تركيا.
ورصد مراسل “اقتصاد” آراء عدد من السوريين حول القرار، الذي قوبل بتهكم واضح من أصحاب المحال السوريين في المنطقة المحاذية للجامعة. 
وقال (ع أ)، وهو صاحب محل لبيع الفطائر والمعجنات، بعد أن امتنع عن ذكر اسمه خوفاً من تضرر تجارته: “إن القرار يلحق الضرر بنا، لأن العبارات العربية على واجهة المحال، تجذب الزبائن السوريين، الذين يفضلون التعامل مع السوريين فقط”.
 في حين وصف صاحب محل للبقالة في منطقة “غوناي غنت” القرار بالأخير بـ”المحبط”، وأضاف في تصريحات خاصة لـ”اقتصاد”، “لا نلمس في هذا القرار إلا تضييقاً علينا، السلطات ليست معذورة فلا مشاكل وحساسيات بيننا وبين الأتراك، حتى يقوموا بتطبيق هذا القرار”.
– عن اقتصاد

اترك رد