لتبق على اطلاع أينما كنت

الأيغور اقلية تركية تتعرض للإضطهاد في الصين

من هم الأيغور؟

ترجع أصولهم إلى الأتراك انتقلوا إلى الصين في الزمن الماضي واستقروا هناك، وهم يشكلون نحو 45% من سكان شينجيانغ الصينية.

طريقة حياتهم:

يرفض الأيغور أن يشاهدوا التلفزيون الرسمي الصيني، كما ويرفضون إرسال أبناءهم للتعليم الحكومي، ويرفضون تقييد الزواج في محاكم مدنية وغيرها من الممارسات التي تعكس تقوقعهم على أنفسهم وعدم اندماجهم في المجتمع خوفاً على ثقافتهم من أن تندثر.

تحاول الحكومة أن تعمل على دمجهم في المجتمع وذلك بفرض تقصير اللحى وخلع النقاب، وإجبارهم على تسجيل الزواج في المحاكم المدنية وليست الشرعية فقط، كما وأنها تحاول أن تقيدهم بتحديد النسل كما هو ثابت على جميع المدن الصينية الأخرى.

تحدث مناوشات دامية بين المتتشددين الإسلاميين الذين يحاولون الدفاع عن مناطقهم وبين الحكومة التي ترفض السياسة الداخلية لهؤلاء المسلمين وانعزالهم عن الدولة.

تتعرض الأقلية المسلمة في المنطقة إلى ضغوطات كبيرة وذلك ما دفع بعض الشباب فيها للاتجاه العنيف لمجابهة قرارات الحكومة وهذا ما أكدته منظمات حقوق الإنسان العاملة في المنطقة

اترك رد