هل كان أتاتورك لعنة أم نعمة؟

من هو مصطفى كمال أتاتورك؟ ولماذا سمي بالذئب؟

مصطفى كمال أتاتورك هو الأب الروحي لتركيا وله بصمة عسكرية واضحة فيها، وهو سبب النهضة الحديثة في تركيا.

ولد أتاتورك لأسرة يعمل الأب في المجال العسكري أسرة هاجرت غلى الأناضول في القرن الرابع عشر واستقرت هناك وذلك عام 1881 شارك والد أتاتورك في الحرب التي دارت بين عامي 1877 و1878 ، له العديد من الأشقاء.

يعتبر أتاتورك من صنع أبيه فقد اختار له والده المدرسة التي تعتمد النظام الحديث في التدريس في ذلك الوقت.

فقد والد أتاتورك في 1888 فأخذته والدته ليكمل تعليمه في الرشيدية العسكرية التي اعترضت عليها والدته لكن أتاتورك أبى إلا أن يكمل تعليمه فيها، كان نبوغ أتاتورك واضحاً منذ الصغر .

بدأ مصطفى يكبر في السلك العسكري درجة درجة وكان أول ما عمل فيه سلك الفرسان في سوريا على إثر الثورات الناشئة هناك وبدأ يعرف بقدرته على قمع الثورات وإيقافها ليس بهدف القمع لكن بهدف إحلال السلام، فأينما حل فإنه كان يحاول أن ينهي الخلافات القائمة في المناطق ويعيدها للهدوء.

في اثناء قيادته للمناطق في اسطنبول أثناء الحرب العالمية الاولى التي اشتركت فيها الدولة العثمانية فإن أتاتورك كان يكسب تلك المعارك التي تكون بقيادته.

بعد أن استولت القوات البريطانية على حلب قام أتاتورك بالهجوم عليها واستعادها منهم وقال ” سيعودون بخفي حنين”.

كان يؤمن أتاتورك بوجوب انتهاء الخلافة وإعطاء شعوب المنطقة حريّاتها، وأنه يجب على تركيا ان تقوم بذاتها، أعلن جمهورية تركية وأعطى الأكراد حكماً ذاتياً وأوجب إشراك الفتيات في عملية التعليم، وفصل الدين عن الدولة في أغلب المجالات مع احترامه للدين كشيء قائم بذاته رغم حظره للأذان، بدأ بمحاولته للاندماج مع المجتمع المحيط به الأوروبي من حيث التعليم والقوانين، بدأ باستعمال اللغة التركية كلغة رسمية بدلاً من العربية، وبدأ بفرض اللباس الغربي بدلاً من الطربوش، وهكذا دخلت معه تركيا إلى عالم جديد ذلك العالم الذي نعرفه اليوم.

توفي اتاتورك في 1937 بتشمع الكبد ووزع أمواله على الحزب وأوصى بأولاد من كانوا يعملون معه، ليكملوا دراساتهم واهتم بزوجاتهم.

توفي أتاتورك وأكملت تركيا مسيرتها وها هي تحاول الدخول في الاتحاد الأوربي كما أراد لها.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

اترك رد