لتبق على اطلاع أينما كنت

“للعمر بقية” حتى مع الجثث، اكتشاف تركي جديد.

أثناء وضع الأساسات لمبنى تركي اصطدم الحفّارون بتابوت فماذا كان فيه؟

"للعمر بقية" حتى مع الجثث، تركيا بالعربي شيما هشام

تم إيجاد تابوت مخبئ تحت الأرض في ولاية أرداهان، في الشمال الشرقي لتركيا، وقد عثر على جثة ضابط روسي  يعتقد أنه من القوة التي كانت مشاركة في احتلال شمال شرق الأناضول وذلك أثناء الخلافات والحروب التي كانت بين روسيا والخلافة العثمانية في ذلك الوقت.

وقد فوجئ الحفارون أثناء قيامهم بعملية التجهزي للبناء لوضع الأساسات بوجود هذا التابوت الخشبي، وعند القيام بفتحه وجدوا الجثة التي لم تتحلل ربما لعوامل البرودة في تلك المنطقة، وقد احتفظت بزيها العسكري كما هو.

وعند إبلاغ المسئولون في شعبة مكافحة التهريب في المنطقة تم إرسال الفرق الخاصة والخبراء لتحديد المنطقة ومعاينة الحفريات فيها.

وبالفعل بعد الفحص تبين أنها مومياء لضابط عسكري برتبة نقيب، يعتقد أن الجثة تعود لعام 1878، ونقلت المومياء إلى متحف ولاية قارص في الشمال الشرقي التركي حيث سيتم حفظها هناك في المتحف للعرض في وقت لاحق.

 

يمكنك أن تقرأ أيضاً:

 

اترك رد