لتبق على اطلاع أينما كنت

استخدام زعيم المعارضة التركية صورته مع افراد الجيش لدعوة لتظاهر ضد الحكومة , يعيد شبح الانقلاب العسكري الى الواجهة .

انتقد كتاب وصحفيون وناشطون أتراك، رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، كمال قليجدار أوغلو لدعوته لانقلاب عسكري، من خلال مسيرة قال إنه سيطلقها اليوم في العاصمة أنقرة وذلك عقب الحكم على أحد نوابه البرلمانيين السابقين بالسجن لـ 25 عاما، لإفشائه أسرار الدولة.
ونشر الحساب الرسمي لحزب الشعب الجمهوري في موقع “توتير”، صورة لقليجدار أوغلو يعلن فيها تنظيم المسيرة، ما أثار سخط وغضب الكتاب والصحفيين والناشطين الذين وصفوا الصورة بـ “فضيحة”.
ويظهر في الصورة وقوف قليجدار أوغلو في المقدمة وخلفه ضباط الجيش، الأمر الذي اعتبروه دعوة صريحة لانقلاب عسكرية في البلاد.
وعلق أحد الناشطين على دعوة قليجدار أوغلو، قائلا “كلما تحسن أداء الاقتصاد وارتفعت البورصة وانخفضت أسعار صرف الدولار نشاهد حزب الشعب الجمهورية وهو يوجه دعوات من هذا القبيل”.
وعقب محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز، أشار منتسبو منظمة فتح الله غولن الإرهابية، المتورطين بمحاولة الانقلاب، إلى 15 يونيو/ حزيران الحالي، للقيام بانقلاب عسكري جديد، وكأن قليجدر أوغلو يريد أن يرسل التحية والدعم إليهم في هذا اليوم.
وأمس الأربعاء، قضت محكمة الجنايات الـ 14 في إسطنبول، بالسجن على النائب عن حزب الشعب الجمهوري “أنيس بربر أوغلو” لمدة 25 سنة، عقب إدانته بـ “إفشاء أسرار دولة لأغراض سياسية وعسكرية”، لصالح منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية.

يمكنك أن تقرأ أيضاً:

اترك رد