لتبق على اطلاع أينما كنت

تصاعد التوتر شمال حلب .. و تجهيزات لحملة عسكرية تركية محتملة .

أعلنت رئاسة الأركان التركية عن قيام الجيش التركي بالرد على قواتها لاطلاق نار من الجانب السوري الخاضع للمليشيات الكردية الانفصالية ، في شمال غرب سوريا ، وسط حشود غير مسبوقة في تلك المنطقة ، و أحاديث على وسائل التواصل الاجتماعي واسعة النطاق.
و قالت رئاسة الأركان التركية ، في بيان صادر عنها في ساعات مبكرة من صباح اليوم ، أن “تعرضت قواتنا لإطلاق نار من جانب ما يسمى تنظيم PYD/PKK وقامت وحداتنا بالرد بالمثل على مصادر النيران “ في منطقة عفرين شمال غرب سوريا .
قي الوقت الذي ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن قرب عملية عسكرية تركية في منطقة عفرين ، و تحول هاشتاغ “#عفرين” إلى الهاشتاغ الأول في توكيا ، في حين لم تشهد الأرض أي تحركات فعلية باستثناء القصف المدفعي الذي تعرضت له المناطق الحدودية من عفرين .
في الوقت الذي تتحدث أوساط صحفية تركية عن نيجة جدية و حتمية من الجيش التركي للتدخل في تلك المنطقة ، و لكن اقتصر الأمر على تل رفعت و القرى التي دخلت في ملف المفاوضات مع قوات سوريا الديمقراطية و الجيش الحر ، بموافقة من التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.
و سرت رواية أخرى تتمثل بقيام الجيش الحر و القوات التركية بهجوم مزدوج  من الريف الشمالي بالتزامن مع هجوم ممثال من الريف لغربي “دارة عزة” بغية وصل الريفين سوية.
وكانت مصاد خاصة لشبكة شام الاخبارية قد أكدت ، أمس الأول ، على  أيتحضر ريف حلب الشمالي لمعركة من نوع جديد ينتظر منها أن تغير خارطة السيطرة و التحالفات التي حكمت الملف السوري طوال السنوات الأخيرة ، المعركة التي ستكون متزامنة مع دخول قوات المراقبة لخطوط التماس التي رسمها اتفاق الأستانة بمراحله الأربعة السابقة ، و التي من المقرر أن يثبت بنودها الاجتماع الخامس بداية الشهر المقبل.
و شددت المصادر على أن تركيا اتخذت كل ما من شأنه انجاح خطتها القاضية بحصر “ب ي د” بين فكي كماشة باطلاق معارك “تل رفعت” والقرى العشر ، التي فشلت المفاوضات في ارجاعها لأهلها ، وبين قواتها النظامية التي ستدخل ادلب و ريف حلب الغربي ، تبعاً لاتفاق “الأستانة”.

 

يمكنك أن تقرأ أيضاً:

اترك رد