لتبق على اطلاع أينما كنت

علماء آثار أتراك يكتشفون لوحة فسيفساء تحكي حرب طروادة

عثر علماء آثار على لوحة فسيفسائية عمرها 1.800 عام، تجسد مشهد تضحية الملك أغاممنون بابنته إيفجينيا خلال حرب طروادة، حسب الأسطورة.
وجرى اكتشاف اللوحة، خلال الحفريات في مدينة “بيرغة” الأثرية، بولاية أنطاليا جنوبي تركيا.
وقال رئيس فريق التنقيب التركي في المدينة، مصطفى دميرل، إنهم عثروا على العديد من القطع الأثرية مختلفة الأحجام، خلال الحفريات.
وأوضح أن أكثر ما لفت انتباههم أرضية فسيفسائية يقدر عمرها بنحو 1800 عام، وتروي إحدى فصول حرب طروادة الشهيرة.
وحول تلك الحرب التي تشغل حيزا هاما في الأساطير اليونانية القديمة، قال دميرل إن حرب طروادة التي تناولتها ملحمة الإلياذة لهوميروس، بدأت عام 1184 قبل الميلاد، حين اختطف باريس ابن أحد ملوك طروادة هلين وهي زوجة ملك إسبارطة منيلاوس.
وهكذا انطلقت حملة، قادها أغاممنون ملك ميسينا وأخو منيلاوس لاستعادة الملكة وتحريرها. وتوقفت الرياح فجأة بينما كانت السفن قد فتحت أشرعتها للتوجه نحو طروادة الساحلية، وعزا كاهنٌ ذلك إلى غضب الإله أرتميس من أغاممنون بسبب قيامه بقتل حيوان منذور له، وفق الأساطير.
وقال الكاهن إن غضب الآلهة على أغاممنون لن يزول إلا بالتضحية بابنته إيفجينيا. وبينما همّ بذلك، أرسل أرتميس غزالا لتذبح عوضا عن الفتاة، في اللحظات الأخيرة، وتبدأ الرياح بالهبوب وتنطلق الجيوش اليونانية نحو مدينة طروادة.
وطروادة مدينة تاريخية قديمة تقع في منطقة الأناضول (تركيا)، ازدهرت في الألف الثالث قبل الميلاد، واشتهرت بقصة حصان طروادة الخشبي الذي اختبأ داخله الجنود الإسبرطيون ثم تسلّلوا ليلا لفتح أبواب المدينة أمام جيوش الملك منيلاوس، ملك إسبرطة بقيادة أخيه أغاممنون، الذي حاصر المدينة قرابة عشر أعوام.

 

يمكنك أن تقرأ أيضاً:

اترك رد