تركيا تنعي ضحايا تصادم قطاري ركاب بمصر

نعت قنصلية تركيا بمحافظة الإسكندرية شمالي مصر، مساء الجمعة، ضحايا حادث تصادم قطاري الركاب بالمحافظة ذاتها، والذي أسفر، وفق حصيلة أولية، عن مصرع 37 شخصا، و123 جريحًا.
ووصف القنصل العام للقنصلية التركية بالإسكندرية، سردار بلانتبه، في بيان له، الحادث بـ” المحزن”
وقال بلانتبه :”نسأل الله الرحمة للذين فقدوا حياتهم فى الإسكندرية إثر حادث تصادم القطارين، وأتمنى الشفاء العاجل لإخواننا المصريين المصابين”.
فيما قالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، لدى مصر، في بيان مساء أمس: “أفكارنا وصلواتنا مع عائلات القتلى والجرحى، في حادث تحطم القطار اليوم”، مضيفة “نحن نقف مع الشعب المصري في هذا الوقت العصيب”.
كما نعت السفارة البريطانية لدى القاهرة في بيان آخر ضحايا الحادث قائلة “ننعى أسر و أصدقاء ضحايا حادث القطار الأليم في الإسكندرية وجميع المصريين”، معربة عن أعمق تعازيها لمصر.
كما نعت جماعة الإخوان المسلمين، في بيان ضحايا حادث التصادم، قائلة: “بمزيد من الأسى والحزن ننعى أهلنا الذين وافتهم المنية إثر حادث تصادم قطاري الإسكندرية، ونسأل الله أن يتغمدهم برحمته، ويلهم أهلهم الصبر والسلوان”.
وذكرت الوكالة الرسمية المصرية، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وعاهل الأردن، الملك عبد الله، قاموا بتعزية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في ضحايا الحادث.
وفي وقت سابق مساء أمس، أعلنت وزارة الصحة المصرية في بيان، ارتفاع عدد ضحايا حادث تصادم قطاري ركاب بمحافظة الإسكندرية شمالي مصر، إلى 37 قتيلًا، و123 جريحًا.
وكانت وزارة النقل المصرية، في بيان سابق أمس أعلنت أن هيئة سكك الحديد التابعة للوزارة، أفادت باصطدام قطارين قرب محطة خورشيد شمالي مصر، على خط القاهرة- الإسكندرية.
وأوضحت الوزارة أنه نتج عن ذلك سقوط جرار القطار الأول، وعربتين من مؤخرة القطار الثاني.
وفي يوليو/ تموز الماضي، أعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، تراجع عدد حوادث القطارات خلال يونيو/حزيران الماضي، إلى 116 حادثا أسفرت عن مصرع ثلاثة أشخاص، مقابل 159 حادثا فى مايو/أيار الماضي، أسفرت عن مصرع خمسة أشخاص.
والحادث هو الأكبر في عدد ضحايا حوادث السكك الحديدية في عهد الرئيس المصري،عبد الفتاح السيسي، الذي تولى السلطة في يونيو/ حزيران 2014.
المصدر:الأناضول

 

يمكنك أن تقرأ أيضاً: 

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

اترك رد