لتبق على اطلاع أينما كنت

توقعات بإنتعاش السياحة الداخلية بعد تمديد عطلة العيد .

قال روّاد أعمال في قطاع السياحة التركي، إن قرار تمديد عطلة العيد الذي حظي بقبول كبير من المواطنين والعاملين في قطاع السياحة، من شأنه أن يُقدّم ما يقرب من مليار ليرة تركية (284 مليون دولار تقريباً) للاقتصاد التركي.
وتوقّع رجال أعمال أتراك أن يتم حجز 30 في المئة من الفنادق للسيّاح المحليين، بعد أن أقر مجلس الوزراء التركي أمس الثلاثاء تمديد عطلة عيد الأضحى في البلاد إلى 10 أيام.
وكان “بكر بوزداغ” نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة قد أعلن أن مجلس الوزراء وافق على تمديد عطلة عيد الأضحى إلى 10 أيام.
من جانبه شجّع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” على اتخاذ قرار تمديد العطلة، إذ أشار في حديث له خلال الأسبوع الماضي إلى أن قرار تمديد عطلة عيد الأضحى سيُسهم في تنشيط قطاع السياحة.
وحظي القرار بترحيب كبير من العاملين في قطاع السياحة التركي، والمواطنين، الذين رأوا في هذا فرصةً أخيرة للاستمتاع بآخر أيام الصيف لهذا العام.
وأفاد “عثمان أيك” رئيس اتحاد الفنادق في تركيا (TÜROFED) أن العطلة الموسّعة من شأنها أن تزيد من معدل إشغال الفنادق إلى 100 في المئة.
وبدوره قال “باشران أولوصوي” رئيس رابطة وكلات السفر التركية (TÜRSAB) إنه من المتوقع أن يتجاوز عدد السياح المحليين حاجز المليون سائح خلال العطلة القادمة، في حين ستُقدّم دفعةً للاقتصاد التركي بنحو مليار ليرة تركية.
وبالمثل، رحّب “محمد إيشلر” رئيس رابطة إيجة للسياحة (ETİK) بقرار تمديد العطلة، الذي اعتبره مفيداً لقطاع السياحة ككل، حيث مرّ بأوقات صعبة خلال العام الماضي.
وأشاد إيشلر بالدعم الذي قدّمه الرئيس التركي أردوغان لقطاع السياحة، وقال: “سيأخذ قطاع السياحة نفساً عميقاً بعد هذا القرار، ومن المتوقع أن تصل نسبة إشغال الفنادق في منطقة بحر إيجة إلى 100 في المئة.”

 

يمكنك أن تقرأ أيضاً: 

اترك رد