لتبق على اطلاع أينما كنت

أنقرة تواجه “ماتيس” بالأسلحة الأمريكية المضبوطة مع عناصر “ب كا كا “

كانت التطورات الجارية في سوريا والمستجدات المتعلقة بتنظيم “ب ي د/ ي ب ك” من أهم القضايا التي تمت مناقشتها خلال زيارة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى أنقرة أمس الأربعاء.
وبحسب صحيفة “حرييت” التركية، فإن أنقرة كشفت لماتيس وثائق وصوراً تظهر أسلحة ضبطتها قوات الأمن التركية بحوزة عناصر تنظيم “بي كي كي” الإرهابي، كانت واشنطن قد سلمتها في وقت سابق لتنظيم “ب ي د”.
وأضافت الصحيفة أن من بين هذه الوثائق التي عُرضت لماتيس، صوراً لصاروخ موجه مضاد للدبابات من نوع AT-4، ضبطته قوات الأمن التركية لدى إرهابيي “بي كي كي”، وكانت واشنطن قد سلمته في وقت سابق لعناصر “ب ي د”.
وذكرت المصادر العسكرية التركية أن الصاروخ سويدي الصنع ضُبط بولاية شرناق (جنوب شرقي البلاد) في 16 أغسطس/ آب الماضي، ولم تعلن رئاسة الأركان التركية حينها عن الرقم التسلسلي للصاروخ، إلا أنها قدمت لماتيس جميع التفاصيل حول السلاح، مؤكدة أن واشنطن سلمت السلاح في وقت سابق إلى “ب ي د” في سوريا.

وتشير مصادر أمنية تركية إلى أن الولايات المتحدة تتعمد تزويد “ب ي د/ ي ب ك” بأسلحة من صنع دول أخرى غيرها، لتتجنب الضغوط التركية عليها، مبينة أن ذلك هو السبب في كون هذا الصاروخ سويدي المنشأ.
يُذكر أن وزير الدفاع الأمريكي ماتيس وصل إلى أنقرة أمس الأربعاء، للقاء مسؤولين عسكريين وسياسيين أتراك ومناقشة أهم قضايا المنطقة وعلى رأسها التطورات السورية ووضع تنظيم “ب ي د/ ي ب ك” ومعركة تلعفر.
كما يُشار إلى أن أنقرة تعارض بشدة تسليح واشنطن لتنظيم “ب ي د/ ي ب ك” الذي تعتبره تركيا الامتداد السوري لتنظيم “بي كي كي”، وتبيّن للولايات المتحدة مراراً انزعاجها الكبير من هذا الأمر.
وتدرج كل من تركيا والاتحاد الأوروبي تنظيم “بي كي كي” على لائحة الإرهاب، ويواصل التنظيم حملة عسكرية بدأها ضد الدولة التركية منذ ثلاثين عامًا، أسفرت عن قتل وجرح الآلاف.

 

يمكنك أن تقرأ أيضاً: 

اترك رد