لتبق على اطلاع أينما كنت

رئيس البرلمان الأوروبي : مرغمون على إبقاء قنوات الاتصال مع تركيا مفتوحة .

قال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني اليوم الخميس، إنّ على الاتحاد الأوروبي إبقاء قنوات الاتصال والحوار مفتوحة مع تركيا، خاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وأزمة اللاجئين.
وأوضح تاجاني في تصريح لموقع الأخبار السياسية (مقره العاصمة البلجيكية بروكسل)، أن إنهاء محادثات إنضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، لن يتم إلّا في حال أعادت أنقرة العمل بقانون الإعدام.
وأضاف تاجاني قائلاً: “الاتحاد الأوروبي، أعلن في وقت سابق رفضه التام لإعادة قانون الإعدام في تركيا، وفي حال أقدمت تركيا على هذه الخطوة، فإنّ احتمال إنهاء الحوار بين الجانبين وارد وبقوة”.
وأشار تاجاني إلى صعوبة مسيرة عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، مبيناً أنّه أبلغ الرئيس رجب طيب أردوغان في وقت سابق، قلق الاتحاد من بعض التطورات الحاصلة في تركيا.
وتطرق تاجاني إلى مسألة تحديث الاتفاق الجمركي بين تركيا والاتحاد الأوروبي، موضحاً أنّ هذه المسألة مرتبطة بسير العلاقات بين الطرفين.
وتابع تاجاني قائلاً: “نحن مرغمون على إبقاء قنوات الاتصال مع تركيا مفتوحة، وعلينا أن نتحاور معها باستمرار، لأننا لا نستطيع تغيير السياسات التركية تجاه بعض المسائل إلّا عن طريق الحوار”.
وتُطبّق اتفاقية الاتحاد الجمركي الموقعة عام 1995، على المنتجات الصناعية حالياً دون المنتجات الزراعية التقليدية، وفي حال تمّ تحديث الاتفاقية، فإنها ستشمل المنتجات الزراعية والخدمية والصناعية وقطاع المشتريات العامة، وستحول دون تضرر تركيا من اتفاقات التجارة الحرة التي يبرمها الاتحاد الأوروبي مع الدول الأخرى.

المصدر:الأناضول

يمكنك أن تقرأ أيضاً: 

 

اترك رد