لتبق على اطلاع أينما كنت

ما لا تعرفه عن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو

أفاد الطبيب “جليل غوجير” المقرّب من رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو” والمطّلع على أسراره، بأنّ داود أوغلو متعلّق بقراءة التّاريخ ومحبّ لتصفّح الكتب التّاريخية وخاصّة تلك الكتب التي تروي قصص الشّخصيات البارزة كالأنبياء والرّسل والقادة الذين دوّنوا أسماءهم على صفحات التّاريخ.

وذكر الطّبيب غوجير أنّ داود أوغلو اطّلع على كامل تفاصيل حياة الرّسول “محمد” صلى الله عليه وسلّم، وأنّه أمضى ليلةً كاملة في غار حِراء كي يعيش تلك الأجواء، كما قام داود أوغلو بزيارة جبل الطور بعد أن قرأ قصّة حياة النبي “موسى” عليه السّلام.

وفيما يخّص فعالياته اليومية والاعمال التي يقوم بها داود أوغلو، قال غوجير: “داود أوغلو لا يستغني عن الرّياضة الصّباحية مهما كان منشغلا، حيث يمارس رياضة المشي كل صباح برفقة ابنته هاجر. كما أنّه لا يخرج من منزله قبل تناول وجبة الفطور ويفضّل تناول المنتجات المحلية والخالية من المواد الكيماوية.

يفضّل تناول البامية على باقي الخضروات ولا يفرّق بين أنواع الفواكه، فهو يشتري ما يصادفه من أنواع الفواكه في السّوق. لكنّه يحرص على تناول الخضار والفواكه في مواسمها المعتادة ويبتعد عن التبذير أثناء التّسوّق، كما لا يفرّق بين أنواع الحلوى.

يحب تناول اللحم كثيراً، ويحرص على تناول المزيد من الخبز.

زوجته تشرف على وجباته، فهو يصغي لنصائح الأطباء فيما يخص المأكولات وينفّذ إرشادات الأطباء بشكل دقيق.

داود أوغلو مولع بسماع الموسيقا التركية الكلاسيكية، فعندما يمارس الرّياضة أو يقرأ كتاباً، فإنّه يشغل الموسيقا التركية الكلاسيكية ويسمع الألحان.

يمضي معظم أوقات فراغه بالمطالعة ويزور المكتبات أثناء رحلاته الخارجية.

داود أوغلو لا يقتني ساعة، كما أنّه لا يرتدي الملابس الفخمة.

لا يتقيّد بوقت محدّد للنوم، فهو ينام عندما يكمل واجباته اليومية ولا يؤجّل أي عمل إلى يوم غد.

يشتري كتبه لوحده، وما عدا ذلك فإنّه يستشير زوجته “سارة داود أوغلو”.

لا يملك صوراً من دون شارب غير تلك الصور التي التقطها في صغره.

يكثر من متابعة البرامج السياسية والأفلام الوثائقية.

 

ترك برس

اترك رد