لتبق على اطلاع أينما كنت

مطار اسطنبول الثالث ، الأكبر في العالم سيوفر ربع مليون فرصة عمل جديدة .

قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، الخميس، إن مطار إسطنبول الثالث سيكون ماركة مسجلة لبلاده.
جاء ذلك، في كلمة ألقاها أوقطاي، في افتتاح معرض الطيران المدني والمطارات الدولي 2018 (إسطنبول أيرشو).
ومعرض “إسطنبول أيرشو/ İstanbul Airshow”، يقام بنسخته الـ 12 بين 27 و30 سبتمبر/ أيلول الحالي، على أرض مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول، وتشارك فيه قرابة 150 شركة في مجال الطيران.
وأشار “أوقطاي” إلى أن المطار الثالث، سيخلق 225 ألف فرصة عمل، مبينا أنه مع افتتاح المطار في الشهر المقبل، ستغدو تركيا مركزا جديدا لقطاع الطيران المدني.
وأضاف نائب الرئيس التركي: “مطار إسطنبول الجديد، سيكون ماركة مسجلة لتركيا، علاوة على رفع شأنها واعتبارها”، مؤكدا أن المطار سيفتتح في 29 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
ولفت أن حركة طيران المسافرين والشحن، ازدادت في تركيا 5 أضعاف منذ 2003.
ومن المنتظر أن يقدم مطار إسطنبول الثالث، خدمات لـ 200 مليون مسافر سنويا.
وسيلعب المطار، دورا مهما في تحقيق تركيا لأهدافها الاقتصادية، المتمثلة بدخول قائمة أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول 2023، الذي يمثل الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية.
نائب الرئيس التركي، نوّه إلى أن بلاده تواصل تقدمها السريع في الانفتاح على الأسواق العالمية، بمجال صناعة الطائرات بدون طيار.
وأشار في هذا الإطار، إلى استخدام بلاده طائرات بدون طيار محلية الصنع في عملتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” شمالي سوريا.
وبين “أوقطاي”، أن تركيا صدّرت هذه الطائرات في إطار مشاركتها بمعرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس)، مطلع العام الحالي، إلى جانب تصدير 30 مروحية “أتاك” القتالية المحلية إلى باكستان.
وفي سياق متصل، قال نائب الرئيس التركي، إن الخطوط الجوية التركية، كانت تنفّذ رحلاتها إلى 60 نقطة في 50 بلدا، في 2003، وارتفعت إلى 316 نقطة في 120 بلدا في يومنا الحالي، نتيجة للتحول والجهود المبذولة في السنوات الـ 16 الماضية.
وأكد أن عدد المسافرين ارتفع من 34 مليونا عام 2003، إلى 200 مليون في 2017، على متن طائرات الخطوط الجوية التركية.

المصدر:الاناضول

اترك رد