لتبق على اطلاع أينما كنت

الصناعات الدفاعية التركية تنجح في صناعة نظام دقيق لتحويل القنابل العادية الى ذخائر موجهة .

أعلن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، عن نجاح تجربة مجموعة توجيه دقيق (HGK-82)، التي تحول القنابل ذات الأغراض العامة إلى ذخائر موجهة.

 جاء ذلك في تغريدة له على حسابه بموقع “تويتر”.
وقال “ورانك”، إن القنابل ذات الأغراض العامة، نجحت في إصابة أهدافها على بُعد 17 كلم، وارتفاع 37 ألف و500 قدما، بواسطة مجموعة التوجيه الدقيق المطورة من قبل معهد أبحاث وتطوير الصناعة الدفاعية التابع للمؤسسة التركية للبحوث العلمية والتكنولوجية (توبيتاك).

وأضاف الوزير، “مجموعة التوجيه الدقيق HGK-82، التي تحول القنابل ذات الأغراض العامة إلى ذخائر موجهة، وسلمناها لقيادة القوات الجوية، أصابت الأهداف بنجاح في التجربة التي أجريناها على بعد 17 كيلومتر و37 ألفًا و500 قدم”.

وهذه التجربة، تابعها “ورانك”، ورئيس الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير، ورئيس معهد أبحاث وتطوير الصناعة الدفاعية، التابع للمؤسسة التركية للبحوث العلمية والتكنولوجية (توبيتاك)، حسن ماندال، من مقر توبيتاك.

وجرت التجربة في ولاية قونية، حيث نجحت مقاتلة من طراز “إف-16” في إصابة الهدف.

وخلال التجربة، تحدث “ورانك”، مع طيار المقاتلة، وقال له “كانت عملية إطلاق ناجحة للغاية، إن شاء الله ننتظر المزيد، أهنئك”.

ومجموعة التوجيه الدقيق، تركّب على القنابل ذات الأغراض العامة غير الموجهة من طراز “Mk-82” المنتجة من قبل هيئة الصناعات الميكانيكية والكيميائية التركية، حيث تزيد من دقة الإصابات، وبهذا تحول القنابل ذات الأغراض العامة إلى نظام مسلح وطني ذو قدرة على تحقيق إصابات ذكية.

اترك رد