لتبق على اطلاع أينما كنت

لمادا يسعى رجال أعمال أتراك وعرب لشراء مقر القنصلية السعودية ؟!

 

 

أعلن رئيس جمعية “بيت الإعلاميين العرب” في تركيا، طوران قشلاقجي عن استعداد مجموعة من رجال الأعمال لشراء مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول في إطار حملة “فلتكن القنصلية متحفا ومقبرة لجمال خاشقجي” التي أطلقها النشطاء العرب مؤخرا.
وقال قشلاقجي في مقابلة مع وكالة الأناضول اليوم الخميس، إن “نحو 20 رجل أعمال مستعدون لشراء أرض القنصلية أيا كانت ثمنها. فلتتحول القنصلية إلى متحف ومقبرة باسم خاشقجي، لأن جمال قتل هناك وجسده أذيبت هناك”.
وانتقد قشلاقجي بعض الصحف العالمية لعدم تغطيتها قضية مقتل خاشقجي بالقدر الكافي، فيما أشار إلى وجود “عدد قليل من الصحف التي تمولها الرياض نشرت معلومات خاطئة عن الجريمة ومارست التضليل الإعلامي.”
وأشار إلى أنهم سيقيمون صلاة الغائب على روح خاشقجي غدا الجمعة في جامع “الفاتح” بإسطنبول.
وبعد إنكار دام لـ18 يوما، أقرت الرياض رسميا، في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول إثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.
وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، بينما أكدت النيابة العامة التركية أن خاشقجي قتل خنقا فور دخوله مبنى القنصلية لإجراء معاملة زواج، “وفقا لخطة كانت معدة مسبقا”، وأكدت أن الجثة “جرى التخلص منها عبر تقطيعها”.
وفي وقت سابق من اليوم الخميس، أعلنت النيابة العامة السعودية تفاصيل جديدة حول مقتل خاشقجي، وقالت إنه تم تقطيع جثته داخل مبنى القنصلية قبل نقلها إلى خارجها وتسليمها إلى “متعاون محلي”، مطالبة بإعدام 5 متهمين في هذه القضية.

 

ترك برس

 

اترك رد