لتبق على اطلاع أينما كنت

العشائر العربية بالموصل تطلب تدخل القوات التركية لحمايتها من انتهاكات تنظيم “بي كا كا” الإرهابيّة

وجهت عشائر عربية في الموصل شمال العراق، نداء إلى تركيا تطلب من خلاله تدخل القوات التركية لحماية أبناء العشائر العربية، من التجنيد القسري الذي تفرضه المنطمة عليهم، حيث تسحب الأبناء من ذويهم وتأخذهم إلى مخيماتها المنصوبة على جبل سنجار، فضلًا عن “الخراج” الذي تفرضه المنظمة على الأهالي هناك.

المتحدث باسم العشائر العربية في الموصل (نينوى)، مزاحم أحمد الحنويت، تحدث مع “يني شفق” حول المخيمات العسكرية التي أنشأتها منظمة بي كا كا الإرهابية في سنجار، وتابع قائلًا “إن أكثر من 100 طفل سبحتهم بي كا كا من أهاليهم عنوة، بهدف تجنيدهم في ميخيماتها بسنجار، ومن ثمّ تقوم بإرسالهم إلى شمال سوريا، حيث يقاتلون إلى جانب “بي واي دي/ي ب ك” (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا)”.

5 مخيمات و5 آلاف مقاتل

وذكر الحنويت، أنّ “ما لا يقلّ عن 150 نفقًا قامت بي كا كا الإرهابيّة بحفرها، من أجل تخزين الأسلحة الثقيلة والخفيفة على السواء. ومن ناحية أخرى تستخدمها بهدف الاحتماء بداخلها في حال تعرّضت لهجوم ما”.

وأكد المتحدث باسم عشائر العرب في الموصل، أنّ بي كا كا الإرهابية، باتت تمتلك 5 مخيمات عسكرية نصبتها في جبل سنجار شمال العراق، تضم 5 آلاف عنصر يقاتل إلى جانب المنظمة (كثير منهم تمّ تجنيده قسرًا)، يتوزعون على تلك المخيمات.

على تركيا أن تتدخل

وفي معرض حديثه عن الجور الذي تمارسه بي كا كا الإرهابية، في مناطق تقع شمال العراق، طالب الحنويت من تركيا أن تتدخل، قائلًا “نحن العشائر العربية في الموصل، نتفق جميعنا على دخول تركيا وإنقاذ هذه المناطق من احتلال بي كا كا”.

وتابع، “شكلت بي كا كا خطًّا من سنجار شمال العراق إلى شمال شرق سوريا، هذا الخط بات جسرًا مكوكيًّا لتحرّكات الإرهابيّين، يقومون من خلاله بإرسال الإمدادات العسكرية، ويجمعون من المدنيّين الأموال بشكل قسري”.

يجدر بالذكر أنّ منظمة بي كا كا الانفصالية والتي تصنفها تركيا، الولايات المتحدة والاتحاد الأوربيّ كمنظمة إرهابية؛ توغلت في مناطق سنجار أواخر 2014، تحت ذريعة محاربة تنظيم داعش الإرهابيّ، الذي نكّل بأقلية الإيزيديين آنذاك.

وتقوم الولايات المتحدة بدعم عسكري وماديّ هائل لتنظيمات “بي واي دي/ي ب ك” شمال شرق سوريا، علمًا أنها تنظيمات تابعة مباشرة لـ بي كا كا الإرهابية.

اترك رد