لتبق على اطلاع أينما كنت

قضية خاشقجي تشهد تطورات متسارعة…خبراء من الامم المتحدة في تركيا .

كشفت الأمم المتحدة عن أعضاء الفريق الدولي الذي يعتزم زيارة تركيا لإجراء تحقيق مستقل في جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، على يد شخصيات حكومية سعودية، فيما كشفت تقارير عن إضافة الاتحاد الأوروبي للسعودية إلى مسودة قائمة بشأن تمويل الإرهاب.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الجمعة، إن فريقا مؤلفا من ثلاثة خبراء دوليين سيجري تحقيقا في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأوضح المكتب، في بيان، أن الفريق المستقل سيسعى للوقوف على “طبيعة ومدى المسؤوليات الواقعة على دول وأفراد فيما يتعلق بالقتل”، حسب وكالة “رويترز”.

والعضوان الآخران في الفريق هما المحامية البريطانية هيلينا كيندي ودوارتي نونو فييرا وهو خبير في علم الأمراض وأستاذ جامعي في قسم الطب الجنائي بجامعة كويمبرا في البرتغال.

وقال المكتب إن الفريق سيقوم بزيارة لتركيا في الفترة من 28 يناير/كانون الثاني وحتى الثالث من فبراير/شباط.

والخميس، قالت أجنيس كالامارد، مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي إنها ستتوجه إلى تركيا الأسبوع المقبل لقيادة “تحقيق دولي مستقل” في مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

وتعتقد أجهزة المخابرات الأمريكية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بتنفيذ عملية قتل خاشقجي، الذي كان ينتقد ولي العهد ويكتب مقالات رأي في صحيفة واشنطن بوست، وتقول إن جثته قطعت ونقلت لموقع مجهول. وتنفي الرياض أي ضلوع لولي العهد في الأمر.

وقال متحدث باسم الادعاء العام في السعودية العام الماضي إن السلطات احتجزت 21 سعوديا فيما يتعلق بقضية خاشقجي وجهت اتهامات لأحد عشر فردا منهم وأحيلوا للمحاكمة. وأضاف الادعاء السعودي أنه يطالب بتطبيق عقوبة الإعدام على خمسة من المتهمين.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الخميس إنه حان الوقت لإجراء تحقيق دولي في مقتل خاشقجي.

وقال كينيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، في تغريدة على “تويتر” الخميس “ينبغي أن يضع تحقيقها (كالامارد) الأسس المطلوبة بشدة لإجراء تحقيق من الأمم المتحدة على نطاق واسع بمقدوره الاطلاع على كل المعلومات المخابراتية”.

من جهة أخرى، نقلت “رويترز” عن مصدرين قولهما الجمعة إن الاتحاد الأوروبي أضاف السعودية إلى مسودة قائمة بالدول التي تشكل خطرا على التكتل بسبب تراخي السيطرة على تمويل الإرهاب وغسل الأموال.

وقالت الوكالة إن التحرك الأوروبي يأتي في ظل تزايد الضغط الدولي على السعودية بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول يوم الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

وتضم القائمة الحالية للاتحاد 16 دولة بينها إيران والعراق وسوريا وأفغانستان واليمن وكوريا الشمالية وتستند بشكل أساسي على معايير تستخدمها قوة مهام التحرك المالي، وهي هيئة دولية تضم الدول الغنية وتقوم على محاربة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

المصدر : ترك برس

اترك رد