لتبق على اطلاع أينما كنت

تفاصيل وأسباب ترحيل الشاب المصري محمد عبد الحفيظ من مطار اسطنبول الى القاهرة .

 

تداولت وسائل اعلام محلية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية تصريحات منسوبة الى مديرية الأمن لمطار أتاتورك حول أسباب ترحيل الشاب محمد عبد الحفيظ الحامل للجنسية المصرية  بعد أن أثار الحادث جدلا واسعا داخل تركيا وخارجها . وجاءت تفاصيل الواقعة كتالي :

– بتاريخ 16-01-2019 اقلعت طائرة متجهه الى القاهرة عبر اسطنبول قادمة من مقاديشو على متنها الشخص المعني الذي يحمل الهوية المصرية ، وفي الساعه 07:19 بتاريخ 17-01-2019 وصل الشخص المعني الى نقطة الجوازات وأراد دخول الاراضي التركية

‏- بعد التدقيق تبين انه لا يحمل الشروط المعتمده في الحصول على الفيزا التي تخوله دخول تركيا فتمت احالته الى مركز تدقيق الجوازات وبعد اجراء التحقيقات تبين انه يخالف شروط الفيزا نوع B1 بعدها تم اصدار قرار باعتباره مسافر غير ممكن ان يدخل تركيا وتمت الاجراءات اللازمة لاعادته الى مقاديشو .

– وبعد محادثة الشخص المعني مع منسوبي الامن قال بانه لا يريد الذهاب الى مقاديشو بل انه يريد المتابعة الى النقطه التاليه حسب تذكرة سفره اي القاهره .

علماً انه تأخر عن موعد الطائره المتجهه الى القاهره في تاريخ 17.01.2019 في الساعة 07:25 بسبب محاولته الدخول الى تركيا بشكل غير قانوني فتم تعديل التذكره الى الساعه 19:10 من نفس اليوم.

 لكن قبل لحظات قليلة من السفر ابلغنا بانه لا يريد الذهاب ايضا الى القاهرة وبعد الانتظار في مطار اتاتورك الدولي تم تعديل التذكرة لتصبح عند الساعة 01:30 تاريخ 18-01-2019 حيث تم اركابه الطائره بمرافقة موظفي الخطوط الجوية التركية وتم تسفيره الى القاهرة .

خلال فترة تواجد الشخص المعني لم يتم اي ابلاغ لقوى الامن او السلطات العليا بأي طلب حماية انسانية دولية. لو كان هناك اي طلب من هذا القبيل كان سيتم ايقاف الابعاد الى حين انتهاء الاجراءات الديبلوماسية.

اترك رد