لتبق على اطلاع أينما كنت

إقبال كبير من المستثمرين العرب للحصول على الجنسية التركية

ساهمت التعديلات الأخيرة، التي أقرت قبل نحو شهرين، في تسريع وتيرة إقبال المستثمرين الأجانب، وخاصة العرب على التملك في تركيا بغرض الجنسية، وبالفعل بدأ مستثمرون بالحصول على الجنسية بعد اتمام المعاملات.

وقالت الأناضول إنها حصلت على معلومات، تشير إلى أن مستثمرين من جنسيات عدة منها الأردنية واليمنية والليبية والعراقية، حصلت مؤخرا على الجنسية، بعد شراء عقارات بقيمة 250 ألف دولار، ورهنها 3 سنوات، واتمام معاملاتهم بكافة مراحلها الأمنية وغيرها.

 

وأفادت هيئة الإحصاء الوطنية التركية في تقرير لها قبل أيام، بأن نسبة شراء العقارات من قبل الأجانب في البلاد، العام 2018 ارتفعت بنسبة 78.4% مقارنة بالعام 2017، مع بيع 93 ألفا، و663 عقارا.

وتصدر العراقيون قائمة مشتري العقارات، وتلاهم إيران، فالسعودية، ثم روسيا، فالكويت، مما يظهر تنوع الجنسيات وتركزها على منطقة الشرق الأوسط وخاصة الدول العربية.

 

وذكر موقع تركيا الآن أن هناك عدة طرق يمكن للأشخاص أن يحصلوا من خلالها على الجنسية التركية، وهي:

الطريقة الأولى: الإقامة بغرض العمل بشكل متواصل لمدة 5 سنوات.

الطريقة الثانية: الزواج من مواطن أو مواطنة تركية.

الطريقة الثالثة: وهي الاستثنائية التي يتم منحها في الحالات الخاصة جداً.

الطريقة الرابعة: الاستثمار الاقتصادي، بمبلغ لا يقل عن 250 ألف دولار، لمدة 3 سنوات على الأقل.

وطريقة الاستثمار الاقتصادي يتفرع منها الاستثمار المباشر وتشغيل الأتراك، فضلاً عن الودائع المصرفية، والتملك العقاري، وكان آخر التعديلات شراء العقار غير المكتمل قيد الإنشاء، عبر عقد يتم رهنه لمدة 3 سنوات على الأقل.

وعبر هذه الطرق القانونية، تضع الحكومة التركية شرطًا أساسيًا، وهو عدم ارتباط المتقدمين للحصول على الجنسية، بأي تنظيمات مصنفة إرهابية في تركيا، تخل بأمن وسيادة واستقلال ووحدة البلاد.

اترك رد